الأمم المتحدة: أوروبا وأمريكا قد تستغرقان 5 سنوات للتعافي من أزمة الوظائف

Tue Dec 18, 2012 7:52pm GMT
 

الأمم المتحدة 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت الأمم المتحدة في تقرير اليوم الثلاثاء إنه من المتوقع أن يظل النمو الاقتصادي العالمي بطيئا في الأعوام القادمة ولن يكون كافيا لانتشال الدول من أزمة البطالة التي يواجهها العديد منها.

وقالت الأمم المتحدة إنه في ظل السياسات المتبعة حاليا فربما يستغرق الأمر خمس سنوات على الأقل للتعافي من فقدان الوظائف الذي حدث في أوروبا والولايات المتحدة في ركود 2008-2009.

وقال روب فوس رئيس قسم سياسة التنمية والتحليل بالأمم المتحدة "قد تدفع أزمة منطقة اليورو والهاوية المالية في الولايات المتحدة وتحول الاقتصاد من التوسع إلى الركود في الصين العالم إلى ركود جديد.

"قد يسبب كل من تلك المخاطر هبوطا في الناتج العالمي بين واحد وثلاثة في المئة."

ويعمل الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي ينتمي للحزب الديمقراطي مع الجمهوريين لتفادي زيادات كبيرة في الضرائب وتخفيضات حادة في الإنفاق تسري ابتداء من الشهر القادم وهذه الإجراءات التي تعرف بالهاوية المالية قد تدفع الولايات المتحدة إلى براثن ركود جديد.

وقالت الأمم المتحدة في تقرير بعنوان الموقف الاقتصادي العالمي وتوقعات 2013 إن الاقتصاد العالمي من المتوقع أن ينمو 2.2 في المئة في عام 2012 و2.4 في المئة في 2013 و3.2 في المئة في 2014. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)