بنوك تنزع ملكية سفن من مالكين متعثرين

Mon Jun 25, 2012 1:28pm GMT
 

لندن 25 يونيو حزيران (رويترز) - مع دخول أزمة سوق الشحن البحري عامها الرابع تتجه البنوك إلى البحار وتضع يدها على السفن لتحمي قيمة قروضها لمالكي السفن المتعثرين.

وأصبحت البنوك التي تقرض قطاع الشحن البحري والتي تضررت هي نفسها من جراء أزمة منطقة اليورو تعين شركات إدارة للسيطرة على سفن المالكين المتخلفين عن السداد وتشغيلها بدلا من بيعها بخسارة ثقيلة أو خفض قيمة محافظ قروضها.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري استولى كريدي سويس ومجموعة من البنوك الصينية على سبع ناقلات من شركة دونج فانج السنغافورية لبناء السفن لسداد ديون قيمتها نحو 250 مليون دولار بعد أن حكمت المحكمة العليا في سنغافورة لصالح الدائنين.

وقال نايجل برنتيس رئيس البحوث والاستشارات لدى اتش.اس.بي.سي لخدمات الشحن البحري "أصبح لدى البنوك كثير من القروض المتعثرة في ظل ضغط سياسي واجتماعي وتنظيمي شديد لدرجة أنهم لا يعرفون إلى أين يذهبون."

وشركة بيبي شيب مانجمنت التي مقرها في بريطانيا من بين الشركات التي تتطلع للاستفادة من هذا الركود من خلال عرض خدماتها لتشغيل السفن مقابل رسوم بما في ذلك تأجيرها بالنيابة عن البنك. وقالت الشركة إنها تجري محادثات مع عدد من البنوك الأوروبية.

وقال بريان وليامز مدير تطوير الأعمال في شركة بيبي "ما نفعله هو تقديم الإدارة الفنية للسفينة وطاقم كامل لتشغيلها والوصول بها إلى المستوى المناسب لإعادة بيعها من قبل البنك أو أيا كان ما يرغبه."

وبسبب الطاقة الاستيعابية الفائضة التي نتجت عن الطلبيات المتسارعة خلال سنوات الطفرة تراجعت القيمة الاسمية لإعادة بيع ناقلة عملاقة تستخدم في نقل النفط الخام إلى نحو 90 مليون دولار من 162 مليونا في 2008. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)