توقعات بضغوط اضافية على بورصة الكويت خلال الاسبوع المقبل

Thu Jun 28, 2012 1:15pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 28 يونيو حزيران (رويترز) - توقع محللون أن تتزايد الضغوط على بورصة الكويت خلال الأسبوع المقبل بما يعني مزيدا من الهبوط لمؤشراتها مع استمرار توتر الوضع السياسي وبداية الربع الثالث من العام الذي يتسم عادة بالهدوء.

وأغلق مؤشر كويت 15 اليوم الخميس عند مستوى 981.74 نقطة مرتفعا بمقدار 17.66 نقطة تمثل 1.8 في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

كما أغلق المؤشر السعري الأوسع نطاقا اليوم عند مستوى 5789.21 نقطة هابطا بمقدار 117.36 نقطة تمثل اثنين في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

وتعيش الكويت حالة من الضبابية السياسية بعد أن قضت المحكمة الدستورية هذا الشهر بحل البرلمان الذي انتخب في فبراير شباط الماضي والذي يسيطر عليه الاسلاميون وأعادت برلمان 2009 الموالي للحكومة الذي تم حله من قبل الأمير على خلفية اتهام بعض نوابه بممارسة الفساد.

وتظاهر الاف الكويتيين الثلاثاء الماضي تعبيرا عن رفضهم لحكم المحكمة الدستورية بعدما ندد نواب بالبرلمان بالحكم ووصفوه بأنه انقلاب على الدستور ودعوا الى احتجاجات.

وقال المحلل المالي ناصر خليفة إن الكويت دولة تعتمد فيها الشركات الخاصة على المشاريع الحكومية وإذا توقفت هذه المشاريع بسبب التوتر السياسي فهذا يؤثر قطعا على هذه الشركات ومن ثم على البورصة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي إن التاثير الأكبر في الفترة الحالية على السوق يأتي من العامل السياسي نظرا لأن السلطة التشريعية غائبة كما أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال ولا تستطيع أن تتخذ قرارات استراتيجية تتعلق بالمشاريع أو الخطط التنموية وهو ما يجعل البورصة تحت ضغط كبير.

بينما رأى أحمد علي القاضي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة كونسلتيا للاستشارات الاقتصادية والادارية أن التأثير سيكون ضعيفا لأن السوق تعودت على حالة التوتر السياسي في البلاد معتبرا أن هذا التوتر لا علاقة له بسوق الأسهم ولا يدور حول مشاريع تنموية أو خطط حكومية.   يتبع