28 حزيران يونيو 2012 / 13:18 / منذ 5 أعوام

توقعات بضغوط اضافية على بورصة الكويت خلال الاسبوع المقبل

من أحمد حجاجي

الكويت 28 يونيو حزيران (رويترز) - توقع محللون أن تتزايد الضغوط على بورصة الكويت خلال الأسبوع المقبل بما يعني مزيدا من الهبوط لمؤشراتها مع استمرار توتر الوضع السياسي وبداية الربع الثالث من العام الذي يتسم عادة بالهدوء.

وأغلق مؤشر كويت 15 اليوم الخميس عند مستوى 981.74 نقطة مرتفعا بمقدار 17.66 نقطة تمثل 1.8 في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

كما أغلق المؤشر السعري الأوسع نطاقا اليوم عند مستوى 5789.21 نقطة هابطا بمقدار 117.36 نقطة تمثل اثنين في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

وتعيش الكويت حالة من الضبابية السياسية بعد أن قضت المحكمة الدستورية هذا الشهر بحل البرلمان الذي انتخب في فبراير شباط الماضي والذي يسيطر عليه الاسلاميون وأعادت برلمان 2009 الموالي للحكومة الذي تم حله من قبل الأمير على خلفية اتهام بعض نوابه بممارسة الفساد.

وتظاهر الاف الكويتيين الثلاثاء الماضي تعبيرا عن رفضهم لحكم المحكمة الدستورية بعدما ندد نواب بالبرلمان بالحكم ووصفوه بأنه انقلاب على الدستور ودعوا الى احتجاجات.

وقال المحلل المالي ناصر خليفة إن الكويت دولة تعتمد فيها الشركات الخاصة على المشاريع الحكومية وإذا توقفت هذه المشاريع بسبب التوتر السياسي فهذا يؤثر قطعا على هذه الشركات ومن ثم على البورصة.

وقال مجدي صبري المحلل المالي إن التاثير الأكبر في الفترة الحالية على السوق يأتي من العامل السياسي نظرا لأن السلطة التشريعية غائبة كما أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال ولا تستطيع أن تتخذ قرارات استراتيجية تتعلق بالمشاريع أو الخطط التنموية وهو ما يجعل البورصة تحت ضغط كبير.

بينما رأى أحمد علي القاضي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة كونسلتيا للاستشارات الاقتصادية والادارية أن التأثير سيكون ضعيفا لأن السوق تعودت على حالة التوتر السياسي في البلاد معتبرا أن هذا التوتر لا علاقة له بسوق الأسهم ولا يدور حول مشاريع تنموية أو خطط حكومية.

وتوقع صبري أن تستمر حالة التذبذب في المؤشر بنسب كبيرة تصل إلى 50 نقطة يوميا في المؤشر السعري الأوسع نطاقا بينما كانت تتراوح سابقا بين 5 و10 نقاط معتبرا هذا التذبذب دليل على نفوذ المضاربين.

وقال محمد الحبيب المحلل المالي إن البورصة تقع حاليا تحت سيطرة المضاربين مشيرا إلى أن المضاربات أصبحت سريعة بشكل كبير "عمليات دخول وخروج على الاسهم مستمرة" وهو ما يتسبب في تذبذب المؤشرات بشكل واضح.

وتنتهي بنهاية شهر يونيو حزيران الجاري المهلة الممنوحة من هيئة أسواق المال الكويتية لصناديق الاستثمار لكي ترتب أوضاعها طبقا للقانون الذي بدا العمل به من مارس اذار 2011.

ويلزم القانون ولائحته التنفيذية صناديق الاستثمار بحدود عليا لنسب الأسهم التي تتملكها هذه الصناديق من شركات معينة.

وقال الحبيب إن صناديق الاستثمار قد قامت بالفعل ببيع الكميات الزائدة لديها من الأسهم خلال الأربعة اشهر الأولى من السنة الحالية مشيرا إلى أن هذه الصناديق عمدت في حينها لرفع أسعار الاسهم الصغيرة التي تقع تحت مستوى الخمسين فلس بشكل كبير جدا وهو ما تسبب في ارتفاع المؤشرات بشكل مبالغ فيه في تلك الفترة بالاضافة الى ارتفاع نسب السيولة بشكل كبير خلالها ايضا.

وتوقع الحبيب أن تهبط نسب السيولة خلال الفترة المقبلة بشكل واضح لانتفاء عمليات التصعيد التي كانت تقوم بها الصناديق.

وقال خليفة أن دخول فترة الاجازات السنوية اعتبارا من اول يوليو تموز واشتداد درجة الحرارة بالاضافة الى اقتراب موعد شهر رمضان المبارك كل هذه عوامل ستساهم في اضعاف قيمة التداول اليومية خلال الفترة المقبلة.

وبلغ المتوسط اليومي لقيمة التداولات في الاسبوع الحالي 17.5 مليون دينار ارتفاعا من مستوى 13.3 مليون دينار خلال الاسبوع الماضي.

وقال صبري "ان بورصة الكويت ليس لها بوصلة" ولا يوجد من يقود التداول فيها سواء كانت المؤسسات الحكومية أو الشركات او الصناديق.

وقال القاضي ان طريقة التداول اليومية تشير إلى أنه "ليس هناك ثقة في السوق." (تغطية صحفية أحمد حجاجي هاتف 0096522460350 - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below