مقدمة 1-مسؤول: تأجيل استئناف العمل في أكبر مصفاة ليبية

Fri Jun 29, 2012 10:50am GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

لندن 29 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤول في المؤسسة الوطنية للنفط الليبية لرويترز اليوم الجمعة إن مصفاة راس لانوف أكبر مصفاة نفطية في البلاد لن تستأنف العمل في بداية يوليو تموز كما كان مقررا لكن وحدة للبتروكيماويات لا تعتمد على النفط الخام ستستأنف عملياتها.

وتشكل مصفاة راس لانوف التي تبلغ طاقتها 220 ألف برميل يوميا من النفط أكثر من نصف طاقة تكرير النفط الليبية وتعد مصدرا مهما لمنتجات الخام المكرر في منطقة البحر المتوسط.

وأغلقت المصفاة خلال الانتفاضة التي اندلعت العام الماضي ضد حكم الزعيم السابق معمر القذافي وتأجل استئناف العمل بها مرارا.

لكن توقفها عن العمل يؤثر سلبا على سوق النفط الخام إذ انه يوفر كميات من الخام الليبي للتصدير مما أسهم في وفرة معروض أنواع الخام الخالية من الكبريت في المنطقة والتي جرى تداولها بأسعار متخفضة قياسية هذا الشهر.

وكان هناك حديث بين عملاء المصفاة في أوروبا عن أنها ستستأنف عملياتها في الأسبوع الأول من يوليو بعد اجتماعات مع مسؤولين من المؤسسة الوطنية للنفط في وقت سابق هذا الشهر.

وقال تاجر "في اسطنبول كانوا يقولون إنها ستعمل في الأسبوع الأول من يوليو".

ولم يوضح المسؤول في المؤسسة الوطنية للنفط أسباب التأجيل لكن مسؤولين آخرين في المؤسسة التابعة للدولة ذكروا سابقا أن نزاعا حول سعر النفط الذي تحصل عليه المصفاة يعطل استئناف العمل.

وتخضع راس لانوف لادارة مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط ومجموعة الغرير ومقرها الامارات.   يتبع