قطاع الصناعات التحويلية ينكمش مجددا في بريطانيا

Mon Jul 2, 2012 1:34pm GMT
 

لندن 2 يوليو تموز (رويترز) - أظهر مسح اليوم الإثنين أن قطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا انكمش للشهر الثاني على التوالي في يونيو حزيران مع استمرار تراجع الطلبيات الجديدة مما يعزز التوقعات بأن بنك انجلترا المركزي سيضخ مزيدا من الأموال في الاقتصاد المتضرر من الركود.

وسقطت البلاد مجددا في براثن الركود مع نهاية العام وتشير مجموعة من البيانات الاقتصادية الضعيفة إلى ربع سنة آخر من الانكماش في الفترة من ابريل نيسان إلى يونيو مما يضع ضغوطا على البنك المركزي والحكومة لدعم النمو.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات إلى 48.6 الشهر الماضي من أدنى مستوى في ثلاثة أعوام الذي سجله في مايو أيار عند 45.9 ومتجاوزا التوقعات لزيادة متواضعة إلى 46.5.

لكنه ظل للشهر الثاني دون مستوى 50 وهو الحد الفاصل بين النمو والانكماش.

وقالت ندا علي الخبيرة الاقتصادية لدى إرنست اند يونج "تعني هذه الأرقام أن قطاع الصناعات التحويلية يضغط على النمو بشكل عام في الربع الثاني ونتوقع تراجع الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث على التوالي.

"يميل البنك المركزي بالفعل لمواصلة التيسير الكمي هذا الأسبوع وستشكل تلك الأرقام مزيدا من الضغوط."

ومن المتوقع أن يضخ البنك أموالا إضافية بنحو 50 مليار جنيه استرليني عندما يجتمع غدا الثلاثاء بعد أن ضخ بالفعل 325 مليار استرليني في الأسواق في ظل هبوط التضخم مما يمنح مجالا أكبر لدعم الاقتصاد المتباطئ.

وانكمش الاقتصاد البريطاني 0.3 بالمئة في الثلاثة أشهر الأولى من العام بعد أن انكمش في نهاية 2011 مما يشير إلى أنه انزلق في الركود.

وفي علامة أخرى على حالة الضعف التي يعاني منها الاقتصاد أظهرت بيانات رسمية يوم الجمعة تباطؤ قطاع الخدمات المهم في ابريل. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)