اليورو مستقر بعد بيانات أمريكية خففت أثر الأزمة الأوروبية

Tue Jul 3, 2012 9:11am GMT
 

لندن 3 يوليو تموز (رويترز) - استقر اليورو أمام الدولار اليوم الثلاثاء إذ عوض احتمال أن يؤدي ضعف الاقتصاد الأمريكي لمزيد من التيسير النقدي أثر بيانات ضعيفة من منطقة اليورو والشكوك بشأن خطة أوروبية لدعم الدول المثقلة بالديون.

وقال محللون ومتعاملون إن اليورو قد يحقق بعض المكاسب إذ يقلص المستثمرون مراكز تراهن على هبوط العملة الموحدة كونوها قبل قمة أوروبية الأسبوع الماضي إلا أن خفضا محتملا لسعر الفائدة من جانب المركزي الأوروبي سيحد من المكاسب.

وعززت بيانات أظهرت انكماش قطاع الصناعات التحويلية الأمريكي لأول مرة في نحو ثلاث سنوات فرص أن يتخذ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) مزيدا من اجراءات التيسير النقدي والتي من المرجح أن تضغط على الدولار وتدعم العملات المرتبطة بالنمو.

لكن المؤشرات القادمة من أوروبا غير مشجعة هي الأخرى مما أبقى الثقة في اليورو ضعيفة. وارتفع معدل البطالة لمستوى قياسي في مايو أيار وانكمش نشاط المصانع مجددا في يونيو حزيران.

واستقر اليورو عند 1.2583 دولار دون المستوى المرتفع البالغ 1.2693 دولار الذي سجله يوم الجمعة بعد القمة الأوروبية لكنه مازال أعلى بفارق مريح من أدنى مستوى سجله الأسبوع الماضي عند 1.2405 دولار.

واستقر مؤشر الدولار عند 81.890 مرتفعا من المستوى المنخفض البالغ 81.534 الذي سجله أمس الاثنين.

وأمام الين ارتفع اليورو 0.3 بالمئة إلى 100.34 ين لكنه مازال أقل كثيرا من مستواه المرتفع البالغ 101 ين الذي سجله عقب القمة الأوروبية.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.2 بالمئة إلى 1.0262 دولار أمريكي مقتربا من أعلى مستوى في شهرين 1.0285 دولار أمريكي الذي سجله في وقت سابق.

وسجل الدولار الأمريكي 79.78 ين انخفاضا من 79.98 ين تقريبا أمس الاثنين. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)