دايموند يقر بسلوك "مشين" في باركليز

Wed Jul 4, 2012 4:47pm GMT
 

لندن 4 يوليو تموز (رويترز) - اعتذر الرئيس التنفيذي المستقيل لبنك باركليز ‭‭ ‬‬ عن التصرف "المشين" لمتعاملي البنك الذين تلاعبوا في أسعار الفائدة لكنه أبلغ المشرعين البريطانيين اليوم الأربعاء أن بنكه يستهدف دون غيره بعد أن تعاون طواعية لكشف المخالفة.

واستقال بوب دايموند (60 عاما) من منصبه هذا الأسبوع بعدما وافق باركليز على دفع غرامات قدرها نحو نصف مليار دولار بسبب التلاعب في أسعار الفائدة الرئيسية للنظام المالي العالمي.

واستغل الساسة البريطانيون القضية كرمز لثقافة الجشع التي أصابت القطاع المالي بأكمله. وأبرزت الصحف رسائل البريد الالكتروني التي تم الافصاح عنها في القضية والتي تظهر متعاملين يهنئ بعضهم بعضا على أرقام تافهة.

وأقر الرجل الذي كان حتى أمس الثلاثاء واحدا من أكبر التنفيذييين أجرا وأكثرهم نفوذا في القطاع المالي العالمي بسلوك "لا يغتفر" من المتعاملين في مجموعته وذلك خلال شهادته أمام لجنة بالبرلمان البريطاني.

وقال دايموند "عندما قرأت رسائل البريد الالكتروني من هؤلاء المتعاملين شعرت بالغثيان.

"هذا سلوك مشين وخاطئ. انا اسف.. أشعر بالاحباط والغضب أيضا."

وقال إن المتورطين في فضيحة التلاعب باسعار الفائدة سيخضعون لتحقيق جنائي وينبغي "التعامل معهم بحزم."

وقال المصرفي الأمريكي إن المخالفة "لا تعبر عن المؤسسة التي أحبها كثيرا" لكنه أكد أيضا أن باركليز يتخذ كبش فداء لأنه تعاون مع السلطات للمساعدة في الكشف عن المخالفات.

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)