تحقيق-الانتخابات تمثل بداية جديدة للاقتصاد الليبي

Thu Jul 5, 2012 5:18pm GMT
 

من ماري لويز جوموتشيان

طرابلس 5 يوليو تموز (رويترز) - يرى سالم محمد رجل الأعمال الليبي المقيم في طرابلس أن أول انتخابات في ليبيا منذ نحو 30 عاما والمقررة يوم السبت المقبل ستمهد الطريق أمام ليبيا لان تصبح دبي جديدة.

وقال محمد (47 عاما) ويعمل في قطاع الصناعة "لدينا نفط ولدينا مال ليبيا يمكنها بسهولة أن تصبح مثل دبي."

وأضاف "لا نريد إلا مستثمرين أجانب ونأمل أن يبدأوا الآن في الحضور وتزدهر الأعمال."

فبعد تسعة اشهر على انتهاء الانتفاضة الليبية يأمل محمد أن يكون انتخاب الجمعية الوطنية إيذانا ببداية جديدة لاقتصاد شهد حالة ركود في ظل حكم معمر القذافي الذي استمر 42 عاما.

ويرقب المستثمرون عن كثب نتائج الانتخابات في ظل غياب مؤشرات على الفائز لمعرفة ما ستعنيه النتيجة للمشروعات التي جمدت أثناء القتال وللفرص الضخمة المنتظر أن تظهر في دولة منتجة للنفط لديها الثروة الكافية لتحمل تكاليف الانشاءات والرعاية الصحية.

وقال حكام ليبيا الجدد إنهم لن يمنحوا امتيازات جديدة كبيرة حتى تجرى الانتخابات وانهم يراجعون اتفاقات سابقة.

وستعين الجمعية الوطنية فور انتخابها حكومة تحل محل الحكومة المؤقتة التي افتقرت لتفويض لاتخاذ قرارات مهمة ومن المتوقع ان يعاد تشغيل المشروعات المتوقفة وابرام اتفاقات جديدة.

وقال كلاوس فودينجر رئيس قطاع الأسمنت في شركة اسامر النمساوية القابضة التي استأنفت عملياتها في ليبيا في أكتوبر تشرين الاول الماضي "هناك العديد من المشروعات (المنتظرة) الكل يريد تسوية مشروعاته السابقة."   يتبع