هبوط حاد للبورصة المصرية مع تحدي الرئيس للجيش والسعودية تتراجع

Mon Jul 9, 2012 4:30pm GMT
 

من مات سميث

دبي 9 يوليو تموز (رويترز) - سجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اكبر تراجع له في ثلاثة اسابيع اليوم الاثنين بعد أن أصدر الرئيس الجديد للبلاد قرارا بعودة البرلمان للانعقاد متحديا سلطة الجيش الذي أمر بحله في حين تراجعت الأسهم السعودية بعد احتجاجات في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط.

وهوت البورصة المصرية 4.2 بالمئة مسجلة اكبر تراجع منذ 19 يونيو حزيران بينما يستعد البرلمان للانعقاد غدا الثلاثاء. وسيلغي القرار الرئاسي أمرا عسكريا صدر الشهر الماضي بحل مجلس الشعب.

وقال اشرف اخنوخ من شركة التجاري الدولي للسمسرة "الناس يخشون المزيد من التصعيد من جانب الجيش. قبل نحو يومين كانت السوق متجهة بقوة نحو الشراء - الجميع كانوا يشترون حتى الاجانب الذين كانوا البائعين الرئيسيين منذ بداية العام."

وتراجع المؤشر السعودي 1.4 بالمئة. وقالت المملكة اليوم إن رجلين قتلا إثر احتجاجات في المنطقة الشرقية مركز الأقلية الشيعية بعد إلقاء القبض على رجل دين شيعي بارز.

وقال مروان شراب نائب الرئيس وكبير المتعاملين لدى جلف مينا للاستثمارات البديلة إن تلك الاحتجاجات أثرت سلبا مع عدة عوامل أخرى على ثقة المستثمرين.

وقال "السوق السعودية شديدة المتانة في مواجهة عدم الاستقرار الإقليمي عندما تكون أسعار السلع الأولية مرتفعة لكنها تراجعت كثيرا في الشهرين الأخيرين.

"تراجع أسعار السلع الأولية يؤثر تأثيرا مباشرا على دخل الحكومة وخطط الإنفاق وهناك أيضا عدم استقرار سياسي سواء تعلق الأمر بسوريا أو إيران ويؤدي كل هذا إلى تراجع ثقة المستثمر الإقليمي.

"الأسواق العالمية شديدة التقلب في الجلسات الأخيرة وهو ما يؤثر أيضا."   يتبع