ارتفاع فائض الميزانية العمانية في مايو وهبوط التضخم

Wed Jul 11, 2012 10:40am GMT
 

من مارتن دوكوبيل

دبي 11 يوليو تموز (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الأربعاء ارتفاع الفائض في الميزانية العمانية إلى 1.6 مليار ريال (4.2 مليار دولار) في الخمسة شهور الأولى من العام الجاري مع صعود ايرادات النفط بينما سجل التضخم تباطؤا حادا.

ووفقا لحسابات رويترز يعادل فائض الميزانية نحو 5.7 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي الاسمي للسلطنة في 2011.

وعززت عمان التي تواجه تحديا لتوفير عشرات الالاف من الوظائف كل عام لسكانها الذين يتزايد عددهم سريعا ميزانيتها 23 بالمئة إلى عشرة مليارات ريال هذا العام مقارنة مع توقعاتها الأصلية لعام 2011.

وأظهرت البيانات أن ايرادات السلطنة قفزت 34 بالمئة على أساس سنوي إلى 6.1 مليار ريال بين يناير كانون الثاني ومايو ايار لتعادل 69 بالمئة من المتوقع للعام بأكمله.

وفي مايو أثرت اضرابات واسعة النطاق على المنشآت النفطية في عمان التي تطل على ممر ملاحي نفطي مهم. لكن البيانات أفادت بنمو انتاج النفط إلى 25.3 مليون برميل من 23.6 مليون في ابريل نيسان.

وارتفع الانفاق 38 بالمئة من مستواه قبل عام ليبلغ 4.5 مليار ريال في الخمسة شهور الأولى من العام.

وساهم ارتفاع أسعار النفط في تحسن المالية العامة بشكل ملموس مقارنة مع وضعها قبل عام حينما سجلت الحكومة فائضا قدره 184 مليون ريال فحسب بين يناير ومايو.

وتوقع استطلاع اجرته رويترز هذا الأسبوع أن تحقق السلطنة غير العضو في أوبك فائضا نسبته 6.5 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في 2012 ارتفاعا من توقع بفائض نسبته خمسة بالمئة في مارس اذار وارتفاعا من 3.5 بالمئة العام الماضي.   يتبع