إيران تعتزم إصدار سندات بعشرة مليارات يورو لتمويل قطاع النفط

Wed Jul 11, 2012 2:34pm GMT
 

دبي 11 يوليو تموز (رويترز) - قال العضو المنتدب لشركة النفط الوطنية الإيرانية اليوم الأربعاء إنه جرى تفويض الشركة لاصدار سندات مقومة باليورو بما يصل إلى عشرة مليارات يورو هذا العام للمساهمة في تمويل انشطتها وذلك في علامة جديدة على معاناة قطاع النفط الحيوي في البلاد جراء العقوبات.

ونقل الموقع الالكتروني لوزارة النفط عن أحمد قلعة باني قوله في مؤتمر عن تطوير قطاع النفط والغاز إن اصدار السندات المحتمل الذي قد يشمل أيضا تريليونات بالعملة المحلية سيتوقف على "وضع" إيران.

وتتعرض المالية العامة في إيران لضغط من تشديد العقوبات المالية الغربية على طهران وتراجع اسعار النفط الذي قلص ايرادات شركات حكومية مثل شركة النفط الوطنية.

وقال رئيس شركة الغاز الحكومية الايرانية في اواخر يونيو حزيران إن الشركة ستصدر سندات مقومة بالدولار بنحو مليار دولار لجمع تمويلات لمشروعات غاز وقالت الحكومة بعدها بأسبوع إن مستثمرين محليين اشتروا الشريحة الأولى من سندات بالعملة المحلية.

وحتى المستثمرين المتخصصين في أدوات الدين عالية المخاطر يقولون إن العوائق الكثيرة أمام الاستثمار في إيران خاصة القيود المصرفية المفروضة من واشنطن وبروكسل من المرجح أن تبعد المستثمرين الاجانب.

وتمنع العقوبات المصرفية الأوروبية والأمريكية فعليا المستثمرين الاجانب من تمويل أي مشروعات إيرانية للنفط والغاز وتزداد صعوبة تطوير هذا القطاع بسبب حظر على تزويده بالتكنولوجيا.

وأقر مصدر في قطاع النفط الايراني في وقت سابق هذا الأسبوع بأن القيود على صادرات النفط الإيرانية اضطرت طهران لخفض الانتاج وأن شركة النفط الوطنية الايرانية تحاول استغلال ذلك لصيانة الحقول.

وأبلغ قلعة باني الموقع الالكتروني اليوم الأربعاء أن أعمال اصلاح قد تؤدي من وقت لآخر لتراجع الانتاج لكنه نفى أن يكون الانتاج قد تأثر بالعقوبات. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)