السودان يواجه الأزمة بمصنع للسكر بتكلفة مليار دولار

Wed Jul 11, 2012 3:34pm GMT
 

من محمد نور الدين

بالقرب من قرية أبو حبيرة (السودان) 11 يوليو تموز (رويترز) - ب دأ السودان الانتاج اليوم الأربعاء في مصنع طال تأجيله للسكر بتكلفة مليار دولار وهو أكبر مشروع صناعي يقيمه السودان في عدة سنوات ومشروع تأمل الحكومة أن يساعدها على مواجهة أزمة اقتصادية تثبر احتجاجات.

ولم يشهد السودان اضطرابات اجتماعية على نطاق واسع مثل التي اجتاحت دول مثل مصر وسوريا إلا أن اجراءات تقشف شديدة أدت لاحتجاجات مناوئة للحكومة تطالب نظام الرئيس عمر حسن البشير بالاستقالة.

وتحاول الحكومة خفض واردات الغذاء التي أدت لارتفاع التضخم إلى 37 بالمئة في يونيو حزيران وتآكل ميزانية البلاد المتضائلة.

وفقد السودان ثلاثة أرباع انتاجه النفطي مصدر الدخل الرئيسي للبلاد وكذلك مصدر العملة الأجنبية الضرورية لسداد ثمن الواردات مع انفصال الجنوب قبل عام.

والسكر من المواد الغذائية المهمة لسكان البلاد البالغ عددهم 32 مليونا وتعزيز انتاجه على رأس الأولويات. والسودان أحد أكبر منتجي السكر في افريقيا لكنه يحتاج لاستيراد 400 ألف طن على الأقل سنويا.

وخلال حفل الافتتاح قال البشير إن المصنع الذي يستهدف انتاجا سنويا أوليا قدره 150 ألف طن سيساعد على تحويل السودان لأحد أكبر مصدري السكر.

وانتقد البشير المظاهرات المناوئة للحكومة.

وقال في موقع المصنع على بعد نحو 170 كيلومترا جنوبي العاصمة الخرطوم "‭‭نقول للذين ينتظرون أن ياتى ناس من الخارج الشعب السودانى واع والذين يتكلموا عن الربيع العربى فى السودان نحن فى السودان لدينا صيف حار سوف يحرق كل أعداء السودان‬‬."   يتبع