العجز التجاري لأمريكا يتراجع في مايو بفضل الصادرات وانخفاض سعر النفط

Wed Jul 11, 2012 2:59pm GMT
 

واشنطن 11 يوليو تموز (رويترز) - أظهر تقرير حكومي اليوم الأربعاء أن العجز التجاري للولايات المتحدة تراجع قليلا في مايو ايار حيث خفف ارتفاع الصادرات بما فيها تلك المتجهة إلى أوروبا والصين وطأة التباطؤ في الاقتصاد بوجه عام.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن العجز التجاري تراجع بنسبة 3.8 بالمئة إلى 48.7 مليار دولار. وساهم انخفاض سعر واردات النفط أيضا في خفض العجز التجاري.

وقد كبحت الشركات الأمريكية نمو الوظائف في الربع الثاني مما يشير إلى تعثر التعافي الاقتصادي من ركود 2007-2009 .

ويعتقد العديد من الاقتصاديين أن النمو الاقتصادي واصل تباطؤه في الربع الثاني حيث تحجم الشركات عن التوسع لمخاوفها من أزمة الديون الأوروبية ومن خطط الحكومة الأمريكية للتقشف بشدة في 2013.

وكانت الصادرات داعما رئيسيا للاقتصاد منذ الركود.

وقال ديفيد ريسلر الخبير الاقتصادي لدى نومورا للأوراق المالية في نيويورك "على الأقل بدءا من مايو لم يكن الوضع في أوروبا مفضيا إلى نوع من الانهيار التجاري."

وزادت الصادرات 0.2 بالمئة في شتى القطاعات من السلع الرأسمالية والتوريدات الصناعية إلى السلع الاستهلاكية. وتراجعت الواردات 0.7 بالمئة.

وارتفعت الصادرات الأمريكية إلى الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة بنسبة 2.6 بالمئة في مايو إلى 22.9 مليار دولار. وزادت هذه الصادرات في الأشهر الخمسة الأولى من 2012 بنسبة ثلاثة بالمئة عن مستواها في نفس الفترة من 2011.

وزادت الصادرات الأمريكية إلى الصين 5.2 بالمئة في مايو كما ارتفعت بنسبة ستة بالمئة في الأشهر الخمسة الأولى من العام مقارنة بمستواها قبل عام.

وساهم تراجع سعر النفط في الانخفاض الإجمالي للواردات الأمريكية. وتراجع متوسط سعر النفط المستورد إلى 107.91 دولار للبرميل. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)