توقعات بتراجع السيولة في بورصة الكويت بسبب الأجازات وانحسار المضاربة

Thu Jul 12, 2012 12:56pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 12 يوليو تموز (رويترز) - توقع محللون اليوم الخميس أن تتراجع قيم السيولة المتداولة في بورصة الكويت خلال الأسبوع المقبل بسبب الإجازات الصيفية وضعف المضاربات مع تزايد القيود الرقابية التي تفرضها هيئة أسواق المال على التداولات.

وطبقا لحسابات رويترز فقد هبط متوسط قيم التداول اليومي في بورصة الكويت الأسبوع الحالي إلى 12.2 مليون دينار (43.4 مليون دولار) يوميا من مستوى 17.7 مليون دينار الأسبوع الماضي.

وأغلق مؤشر كويت 15 اليوم الخميس عند مستوى 986.47 نقطة متراجعا بمقدار 1.5 نقطة تمثل 0.15 في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

كما أغلق المؤشر السعري الأوسع نطاقا اليوم عند مستوى 5860.71 نقطة متراجعا بنسبة طفيفة للغاية بلغت 0.44 في المئة عن مستوى اغلاق الخميس الماضي تقريبا.

وقال المحلل المالي محمد الثامر إن قبضة هيئة أسواق المال تزداد يوما بعد يوم وهي تمارس "رقابتها الإيجابية" على السوق وتحد من العمليات المضاربية السلبية في السوق وهو ما جعل القيم المتداولة تهبط بشكل كبير حاليا.

ومنذ بدء عملها في مارس 2011 تسعى هيئة أسواق المال لفرض رقابة صارمة على التداولات والقضاء على المضاربات التي توصف بالوهمية في بورصة الكويت التي اتسمت عبر سنوات بهيمنة المضاربين على نشاطها.

واضاف الثامر "الكل حذر من رقابة الهيئة التي يصدر عنها قرارات غير تقليدية لم يعتدها السوق.. (هذه القرارات) قوضت البيئة المناسبة للمضارب الذي كان يعمل في السوق ما يشاء."

وقال المحلل المالي محمد الحبيب "سيعاني السوق قلة السيولة النقدية في فترة الاجازات" لاسيما مع رغبة الكثير من المتداولين قضاء عطلاتهم خارج البلاد والعودة مرة أخرى للكويت في أول رمضان.   يتبع