12 تموز يوليو 2012 / 13:48 / بعد 5 أعوام

مقابلة-حديد الأردن تعمل على توسعة مصنعها لدخول أسواق الخليج

من هبة العيساوي

عمان 12 يوليو تموز (رويترز) - قال المدير المالي لشركة حديد الأردن إحدى أكبر منتجي الحديد في المملكة اليوم الخميس إن الشركة تعمل على رفع الطاقة الانتاجية لمصنعها 40 بالمئة حتى يمكنها دخول أسواق جديدة في الخليج الى جانب زيادة التصدير إلى أسواقها التقليدية في العراق والأراضي الفلسيطينة والسعودية.

وقال موسى ياسين المدير المالي للشركة المدرجة في البورصة الأردنية في مقابلة مع رويترز إن الشركة ستنتهي هذا الشهر من توسيع مصنع الصهر المملوك لها بتكلفة تتجاوز أربعة ملايين دينار لزيادة الإنتاج وتمكينها من فتح باب التصدير أمام اسواق واعدة في كافة أنحاء الخليج.

وأضاف ياسين أن الشركة التي تتجاوز حصتها في السوق المحلية 25 بالمئة تتوقع أن يرتفع الطلب على الحديد بنوعيه التسليح والحدادين في السوق المحلية والخارجية.

وقال ”قطاع العقار في الخليج على قدم وساق وهذا يشجعنا على اغتنام الفرص والمنافسة على العمل في هذه الأسواق الى جانب ترجيح زيادة الطلب محليا بنسبة 10 بالمئة.“

وأشار إلى أن العائق الوحيد أمام زيادة التصدير هو ارتفاع تكلفة النقل معلقا ”منتجنا منافس من حيث الجودة ولكن تكلفة نقله مرتفعة وهذا يسبب مشكلة في التكلفة على الشركة.“

وبين أن الشركة تحاول التعاقد مع شركات نقل بتكلفة أقل لكي تستطيع المنافسة في الاسواق الخارجية.

وحول أداء الشركة في النصف الأول قال ياسين أن النتائج النهائية لم تظهر بعد ولكن ”نتائج الربع الأول لم تكن مرضية بسبب تراجع العمل في مصنع الصهر نتيجة أعمال التوسعة .. ولكن سنعوض ذلك في النصف الثاني.“

ومنيت حديد الأردن بخسارة في الربع الأول بلغت 385 الف دينار (543 الف دولار) مقارنة مع أرباح قدرها 2.58 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وكانت أرباح الشركة قد ارتفعت في العام الماضي 58 بالمئة إلى 5.7 مليون دينار مع زيادة حصتها في سوق يعاني من تباطؤ في القطاع الانشائي وأحجمت فيه شركات منافسة عن الاستيراد.

وتصدر شركة حديد الأردن التي يبلغ رأسمالها 35 مليون دينار الحديد الصلب بكافة أصنافه الى الأسواق المجاورة المتنامية مثل لبنان والعراق وفلسطين الى جانب السوق السعودية.

وارتفعت موجودات الشركة في الربع الأول بنسبة تسعة في المئة عن نهاية العام الماضي إلى 92 مليون دينار.

وكانت حديد الأردن سجلت تراجعا حادا في أرباحها في عام 2010 كما تعرضت لخسائر كبيرة في العام 2008 نتيجة التقلبات في أسعار مواد الخام الداخلة في صناعة الحديد عالميا جراء الأزمة المالية.

وأغلق سهم الشركة اليوم مستقرا مقارنة مع سعر الجلسة السابقة على 1.73 دينار.

(الدولار = 0.709 دينار أردني)

تغطية صحفية هبة العيساوي في عمان - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below