ايطاليا تجتاز اختبارا بعد خفض تصنيفها الائتماني لكن المخاوف قائمة

Fri Jul 13, 2012 5:30pm GMT
 

ميلانو 13 يوليو تموز (رويترز) - اجتازت ايطاليا اختبار السوق اليوم الجمعة بعد خفض تصنيفها الائتماني لكن بالرغم من انخفاض الفائدة في مزاد لبيع سندات ايطالية لأجل ثلاث سنوات إلا أن ارتفاع العوائد على السندات العشرية يعزز المخاوف من احتمال سقوطها ضحية لأزمة الديون الأوروبية.

وخفضت مؤسسة موديز تصنيف الديون السيادية لايطاليا إلى ‭Baa2‬ اليوم الجمعة وعزت ذلك إلى شكوك بشأن تصميم ايطاليا في المدى البعيد على إتمام الإصلاحات المطلوبة. وقالت موديز إن استمرار المخاوف بشأن اسبانيا واليونان يعزز مخاطر السيولة الايطالية.

غير أن الطلب المحلي القوي ساعد ايطاليا على بيع سندات ثلاثية بقيمة 5.25 مليار يورو وهي أكبر كمية مستهدفة وبفائدة أقل من مستواها قبل شهر.

وقال نيكولاس سبيرو العضو المنتدب لشركة سبيرو سوفرن ستراتيجي "كان هذا مزادا صعبا بما يكفي قبل خفض التصنيف ولذلك فالنتيجة تبدو مثيرة للإعجاب."

وتابع "مرة أخرى تمكنت الخزانة من بيع سنداتها وهي أهم الأولويات الآن."

وبيعت السندات التي تستحق في 2015 بمتوسط فائدة 4.65 بالمئة مقارنة مع 5.30 بالمئة في مزاد أجرته ايطاليا في يونيو حزيران قبيل انتخابات يونانية أثارت المخاوف من خروج أثينا من منطقة اليورو وبعد اتفاق مبدئي لمساعدة البنوك الاسبانية لم يكن مقنعا للسوق.

وبفضل تعهد البنوك الايطالية بدعم روما لإعادة تمويل ديونها التي تبلغ تريليوني يورو وقاعدة عريضة من المستثمرين المحليين حظيت ايطاليا بشبكة أمان طيلة فترة الأزمة.

غير أن إحجام المستثمرين الأجانب عن شراء السندات الايطالية يبقي الضغط على العوائد. فقد ارتفعت العوائد على السندات العشرية القياسية لايطاليا تسع نقاط أساس إلى نحو ستة بالمئة وارتفعت أيضا تكلفة تأمين الديون الايطالية.

وقال مارك أوستفالت المحلل لدى مونيومنت سيكيوريتيز في لندن "هل يعني ذلك أن ارتفاع العوائد الايطالية سيتوقف؟ ليس الأمر كذلك."   يتبع