جيه.بي مورجان: متعاملون في البنك ربما تعمدوا إخفاء خسائر

Fri Jul 13, 2012 8:12pm GMT
 

13 يوليو تموز (رويترز) - قال بنك جيه.بي مورجان الأمريكي إن متعامليه ربما تعمدوا إخفاء خسائر بلغت 5.8 مليار دولار على مدى العام وهو ما قد يؤدي إلى توجيه اتهامات جنائية إلى بعضهم.

وأجرى القسم الاستثماري في البنك تعاملات كبيرة أصبحت تعرف الآن "بمضاربات حوت لندن" على ديون شركات باستخدام عقود مشتقات. وقال جيه.بي مورجان إن هذه التعاملات قد تكبده في أسوأ الاحتمالات 1.7 مليار دولار أخرى وإنه قام بحل المشكلات في القسم الاستثماري.

وبالرغم من خسائر تداولات البنك فقد حقق أرباحا قدرها خمسة مليارات دولار تقريبا في الربع الثاني بفضل أداء قوي في قطاعات مثل الرهن العقاري.

لكن محللين يقولون إن إفصاح البنك عن أن متعاملين في القسم الاستثماري ربما كذبوا بشأن مراكزهم قد يدفع الهيئات الرقابية للتدقيق في نشاطه بشكل أكبر. ويخضع البنك حاليا لتحقيقات من عدة جهات من بينها مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي وهيئة الخدمات المالية البريطانية.

وتوصلت مراجعة داخلية إلى أن بعض المتعاملين في القسم الاستثماري تجاهلوا فيما يبدو ضخامة تعاملاتهم وصعوبة تسييلها عند تقييم المراكز الاستثمارية. وكانت نتيجة ذلك أنهم لم يفصحوا عن الانخفاض الكامل في قيمة مراكزهم.

وقال مصدر مطلع على الأمر إن تحقيقا جنائيا بشأن متعاملي جيه.بي مورجان يركز على موظفين يعملون في لندن.

وكانت سمعة القسم الاستثماري في جيه.بي مورجان قد ساءت في مايو ايار حين أعلن البنك أن استثمارات سيئة في المشتقات كبدته خسارة قدرها مليارا دولار على الورق وهو رقم ارتفع إلى 4.4 مليار دولار بحساب الخسارة الفعلية في الربع الثاني.

وقام متعامل في القسم الاستثماري يدعى برونو ايكسيل بتكوين مراكز كبيرة للغاية في أسواق المشتقات الائتمانية مما أكسبه لقب "حوت لندن". وقال مصدر اليوم الجمعة إن ايكسيل نفذ بعض التعاملات الكبيرة التي سببت مشكلات للبنك وإنه ترك جيه.بي مورجان منذ ذلك الحين. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)