السودان يتوقع استمرار ارتفاع التضخم في 2012

Sun Jul 15, 2012 3:35pm GMT
 

الخرطوم 15 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون سودانيون اليوم الأحد إن معدل التضخم البالغ حاليا 37 بالمئة سيواصل الارتفاع حتى نهاية العام مع تقليص الحكومة للدعم على الوقود وجراء صعوبة الوضع الاقتصادي.

وأدت أزمة اقتصادية تفاقمت بعد انفصال جنوب السودان المنتج للنفط قبل عام لارتفاع حاد في أسعار المواد الغذائية والسلع الأخرى في السودان ما غذى شعورا بالاستياء الشعبي من حكومة الرئيس عمر حسن البشير.

وتفادى السودان حتى الآن تفجر انتفاضة شعبية مثل التي وقعت في مصر لكن برنامج تقشف قاسيا شمل خفض الدعم على الوقود أدى لمظاهرات محدودة قبل أربعة أسابيع.

وحرم انفصال جنوب السودان الخرطوم من مصدر رئيسي للايرادات الحكومية والعملة الصعبة التي تحتاجها لتمويل الاستيراد.

وسجل التضخم السنوي 37.2 بالمئة في يونيو حزيران وهو مثلي مستواه في يونيو 2011 إذ يكافح السودان لسداد ثمن الواردات.

وقال عليم عبد الغني رئيس ادارة التجارة في الجهاز المركزي للاحصاء إن من المحتمل أن يرتفع التضخم في يوليو تموز لأن تأثير الخفض التدريجي للدعم على الوقود لم يستوعب بعد في السوق.

وقال لرويترز "الأسبوع الأخير فقط في يونيو هو الذي شهد خفض الدعم على الوقود."

وقال عادل عبد العزيز المسؤول الكبير في وزارة المالية في الخرطوم إنه سيكون من الصعب تحقيق هدف متوسط التضخم السوداني البالغ 25 بالمئة.

وأضاف "يحتاج مجهودا اضافيا من السلطات."

وقال مكتب الاحصاءات في بيان اليوم الأحد إن التضخم السنوي سيتراجع اعتبارا من بداية 2013.

وتشمل اجراءات التقشف أيضا خطوات لتقليص البيروقراطية الحكومية ورفع الضرائب والجمارك. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)