مراقبون يرون جنرال موتورز على بعد خطوة من التخلي عن أوبل

Mon Jul 16, 2012 8:07am GMT
 

فرانكفورت 16 يوليو تموز (رويترز) - بعد ساعات قليلة من قرار جنرال موتورز المفاجئ بإقالة كارل فريدريش شتراكه من منصب الرئيس التنفيذي لشركة أوبل الأسبوع الماضي بدأ مراقبو الصناعة يتساءلون إن كان الوقت قد حان لكتابة نعي الوحدة الأوروبية للشركة.

فمنذ أن تجاوزت جنرال موتورز محنة الإفلاس قبل ثلاثة أعوام تكبدت أوبل خسائر في الأنشطة الأساسية قدرها 3.5 مليار دولار بسبب انكماش سوق السيارات الأوروبية واتساع قاعدة التكاليف الثابتة.

غير أنه في الأسابيع الأربعة الماضية بعثت الإدارة والعمال بإشارات تقدم واعدة إذ وافقوا على خطة عمل متوسطة الأجل وعلى وقف الإنتاج في مصنع ألماني عام 2017 كأساس لمفاوضات إعادة الهيكلة. بل إن المحللين في مورجان ستانلي بدأوا يحولون اهتمامهم من مشكلات أوبل التابعة لجنرال موتورز إلى مشكلات فورد في أوروبا.

لكن كل ذلك تبدل وأصبحت الشركة مجددا في مهب الريح على ما يبدو وتواجه احتمالات من بينها وقف استخدام علامتها التجارية بالرغم من أن مصادر في الشركة تقول إن رحيل شخص واحد ليس له تأثير كبير. ولم تعلق جنرال موتورز وأوبل علنا على أسباب إقالة شتراكه وقالتا فقط إنه "سيتولى مهمات خاصة" في جنرال موتورز.

وقال أحد المراقبين إن دان اكيرسون الرئيس التنفيذي لجنرال موتورز يأخذ بنصيحة جاك ولش الإداري المخضرم والرئيس السابق لجنرال اليكتريك الذي قال يوما إنه إذا لم ترتق شركة إلى مستوى التوقعات فالخيارات الوحيدة هي "إصلاحها أو بيعها أو إغلاقها".

وقال فرديناند دودنهوفر الأستاذ في مركز أبحاث السيارات في دويسبورج بألمانيا "ستكون هذه آخر محاولة من نوعها تحت رئاسة أكيرسون. ولأن جنرال موتورز لم تتمكن من بيع أوبل في المرة الماضية فستغلقها إذا لم تستطع إصلاحها."

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)