تقرير أمريكي يفيد أن اتش.اس.بي.سي تعامل مع ايران وفي أموال المخدرات

Tue Jul 17, 2012 11:10am GMT
 

واشنطن 17 يوليو تموز (رويترز) - قال تقرير لمجلس الشيوخ الأمريكي إن ثقافة "ملوثة" لدى بنك اتش.اس.بي.سي سمحت له بخدمة عملاء يسعون لتحويل أموال مشبوهة من أخطر الأماكن وأكثرها غموضا في العالم بما في ذلك المكسيك وإيران وجزر كايمان والسعودية وسوريا.

وبالرغم من أن مشكلات البنك البريطاني الكبير ظهرت للملأ منذ نحو عشر سنوات إلا أن التحقيق الذي أجراه مجلس الشيوخ كشف تفاصيل عن النطاق الواسع لهذه المشكلات لدى البنك ولدى مكتب مراقب العملة وهو هيئة رقابية أمريكية قال التقرير إنها لم تراقب اتش.اس.بي.سي كما ينبغي.

وقال السناتور كارل لفين رئيس لجنة التحقيقات الدائمة في مجلس الشيوخ الأمريكي "ثقافة اتش.اس.بي.سي تلوثت على نطاق واسع لفترة طويلة."

ويأتي التقرير في وقت عصيب للقطاع المصرفي الذي يترنح بسبب تحقيق تجريه عدة بلدان بشأن التلاعب في أسعار الفائدة العالمية. وفي الشهر الماضي وافق بنك باركليز البريطاني على دفع غرامة قدرها 453 مليون دولار لتسوية تحقيق أمريكي بريطاني بشأن التلاعب بسعر الفائدة القياسي بين البنوك في لندن (ليبور).

وقال التقرير إن اتش.اس.بي.سي تجاهل المخاطر التي ينطوي عليها العمل في دول مثل المكسيك حيث تتفشى تجارة المخدرات.

وبين عامي 2007 و2008 حولت عمليات البنك في المكسيك سبعة مليارات دولار إلى عملياته الأمريكية. وقال تقرير مجلس الشيوخ إن السلطات المكسيكية والأمريكية حذرت اتش.اس.بي.سي من أن الأموال لا يمكن ان تبلغ هذا المستوى إلا إذا ارتبطت بتجارة المخدرات.

وشمل تحقيق مجلس الشيوخ أيضا تعاملات مصرفية لاتش.اس.بي.سي في السعودية مع مصرف الراجحي الذي ذكر التقرير ان له صلات بتمويل الإرهاب. وقال التقرير إن أدلة على هذه الصلات ظهرت عقب هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على الولايات المتحدة.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)