برنانكي يقول مجلس الاحتياطي الاتحادي مستعد لعمل المزيد لدعم الوظائف

Tue Jul 17, 2012 3:42pm GMT
 

من بيدرو دي كوستا ومارك فيلسينثال

واشنطن 17 يوليه تموز (رويترز) - قال بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الامريكي اليوم الثلاثاء ان البنك مستعد لتقديم دعم مالي اضافي للاقتصاد الامريكي الذي تباطأ بصورة كبيرة في الشهور الاخيرة.

وابلغ برنانكي لجنة الشؤون المصرفية بمجلس الشيوخ ان التعافي يعرقله تشديد الشروط المالية بسبب ازمة ديون اوروبا وعدم اليقين الذي يحيط بالسياسة المالية الامريكية.

وكانت الاسواق المالية تتطلع لشهادة برنانكي بحثا عن مؤشرات على اقتراب البنك المركزي من جولة ثالثة من شراء السندات لدعم الاقتصاد. لكن رئيس البنك تمسك بشدة برسالة الانتظار اليقظ التي بعثت بها لجنة السياسة بالبنك في يونيو حزيران ولم تتمخض عن مؤشرات جديدة تذكر.

وقال برنانكي في تصريحات معدة بشأن التقرير نصف السنوي للبنك بخصوص السياسة النقدية "اوضحت اللجنة في اجتماعها في يونيو انها مستعدة لاتخاذ تحركات اخرى فيما يعكس مخاوفها بشان بطء وتيرة التقدم في خفض البطالة والمخاطر النزولية على النمو الاقتصادي."

وبرغم دعم مجلس الاحتياطي الاتحادي ينمو الاقتصاد بوتيرة بطيئة للغاية يتعذر معها خفض البطالة. وزاد الناتج المحلي الاجمالي الامريكي بمعدل سنوي بسيط بلغ 1.9 في المئة في الربع الاول ويعتقد اقتصاديون ان اداء الربع الثاني كان اضعف.

وابلغ برنانكي المشرعين ان التدهور في الفترة الماضية في سوق العمل يشير الى ان معدل البطالة في البلاد والبالغ 8.2 في المئة سينخفض تدرتجيا معترفا للمرة الاولى بأن الضعف لا يمكن تفسيره بالعوامل الموسمية فقط.

وكرر برنانكي تحذيره للمشرعين بشأن اهمية وضع خطة طويلة الامد وجديرة بالثقة لخفض مستويات الدين الحكومي الامريكي مع تجنب تخفيضات حادة في الانفاق وزيادة الضرائب في الامد القريب.

وسلط برنانكي الضوء على المخاوف من ان مصاعب مالية تلوح في الافق ومن المرجح ان تدفع الاقتصاد الى الركود اذا لم يتحرك الكونجرس.

وقال انه بالاضافة الى عدم اليقين المتعلق بالسياسة المالية تقيد شروط الاقراض المشددة لبعض الشركات والمستهلكين الاقتصاد.

(اعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292)