تراجع أحجام مناولة الحاويات في سوريا مع تزايد العنف

Thu Jul 19, 2012 5:58pm GMT
 

لندن 19 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر تجارية إن أحجام مناولة الحاويات في اللاذقية أكبر محطة للحاويات في سوريا تراجعت أكثر من 20 بالمئة في الأشهر الستة الماضية على أساس سنوي بسبب الاضطرابات المتنامية وتأثيرها على التجارة بما في ذلك السلع الأساسية مثل المواد الغذائية.

وواصلت المعارضة المسلحة اليوم الخميس ضغطها على الرئيس بشار الأسد بعد اغتيال ثلاثة قادة عسكريين كبار إذ قال سكان إن مقاتلي المعارضة اشتبكوا مع القوات الحكومية بالقرب من القصر الرئاسي وبالقرب من مقر الحكومة في دمشق.

وأظهرت بيانات رسمية من محطة حاويات اللاذقية الدولية صدرت في الأيام القليلة الماضية أن أحجام الحاويات في الأشهر الستة الأولى من العام تراجعت إلى 217386 حاوية نمطية (قياس 20 قدما) من 275264 حاوية في نفس الفترة من العام الماضي. ويقارن هذا مع 293111 حاوية في 2010.

ولم يتسن الاتصال بمسؤولي المرفأ اليوم الخميس للحصول على تعقيب. وأحجمت شركة الحاويات الفرنسية سي.إم.ايه سي.جي.إم وهي جزء من كونسورتيوم يدير محطة اللاذقية عن التعقيب.

وقال تاجر يعمل في الشرق الأوسط "نظرا للاضطرابات المتنامية من المفاجئ أن الأحجام ليست أقل من هذا. سوريا تواجه مشكلات متزايدة في الحصول على السلع الأساسية التي تنقل في الحاويات مثل السكر."

وأظهرت بيانات المرفأ أن إجمالي أحجام الحاويات في اللاذقية بلغ 524614 حاوية نمطية في 2011 بأكمله انخفاضا من 586283 حاوية في 2010 و621377 حاوية في 2009.

وقال جان تيدمان محلل النقل البحري لدى ألفالاينر للاستشارات "لم تتمكن اللاذقية قط من ترسيخ أقدامها كمركز رئيسي وأشك أن جزءا كبيرا من البضائع التي تجري مناولتها هناك متجه إلى السوق السورية أو قادم منها."

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)