19 تموز يوليو 2012 / 17:55 / بعد 5 أعوام

تراجع معظم بورصات الخليج وصعود بورصة مصر

من نادية سليم

دبي 19 يوليو تموز (رويترز) - منيت اسهم بنك الكويت الوطني باكبر خسارة يومية منذ عامين على الأقل اليوم الخميس بعدما سجل البنك انخفاضا في الأرباح الفصلية في حين اثرت عمليات البيع لجني الأرباح قبيل شهر رمضان على أغلب البورصات الخليجية.

ونزلت أسهم بنك الكويت الوطتي 5.7 في المئة إلى أدنى مستوى إغلاق لها منذ الثالث من يناير كانون الثاني.

وأعلن البنك نتائجه بعد إغلاق السوق يوم الأربعاء حيث حقق ربحا صافيا بلغ 140.2 مليون دولار في ثلاثة اشهر حتى 30 من يونيو حزيران وفقا لحسابات رويترز انخفاضا من 240.2 مليون دولار في الفترة نفسها من عام 2011. وكان محللون توقعوا ان يحقق البنك ارباحا تبلغ 79.33 مليون دينار (281.2 مليون دولار).

وقال البنك إن سبب تراجع الأرباح هو الأزمة السياسية في البلاد والتي تسببت في تعليق كثير من خطط التنمية.

وتأثرت ارباح الربع الثاني أيضا بسبب مخصصات بقيمة 96.4 مليون دولار استقطعها البنك تحسبا لتدهور آخر محتمل في الأجواء التشغيلية.

وأغلقت بورصة الكويت منخفضة 0.4 في المئة مسجلة ادنى مستوى لها في ثلاثة أسابيع.

وفي الامارات تراجعت اسهم اعمار العقارية 1.2 في المئة بعدما سجلت يوم الأربعاء أعلى مستوى لها في 12 اسبوعا.

وكون المستثمرون مراكز قبل نشر نتائج الشركة التي من المتوقع أن تظهر نموا بنسبة 107 في المئة في ارباح الربع الثاني.

وهبط سهم أرابتك القابضة للبناء 1.3 بالمئة وديار للتطوير 2.4 بالمئة.

وتراجع مؤشر دبي 0.7 بالمئة ليغلق عند 1536 نقطة بعدما سجل أعلى مستوى له في عشرة أيام أمس.

وقال كاناجا صندر مدير البحوث في الخليجية بادر لأسواق المال "المعنويات ضعيفة بأسواق المنطقة بسبب رمضان... من الواضح أن هذا سبب لجني الأرباح."

وهبط سهم بنك مسقط 0.8 في المئة. وتراجع سهم البنك الأهلي العماني اثنين في المئة وسهم عمان والامارات للاستثمار القابضة 1.9 في المئة.

وخسر المؤشر العماني 0.5 بالمئة ليغلق عند 5814 نقطة.

وقال صندر إن من المرجح ان تظل احجام التداول بالسوق العمانية ضعيفة في الاسبوعين المقبلين إذ من المتوقع أن يبدأ شهر رمضان يوم الجمعة.

وأضاف "الارباح كانت معظمها متمشية مع التوقعات او اعلى منها والعائد الجيد بالسوق يحد من احتمالات الهبوط. لكن الناس يعزفون عن المخاطرة إذ قد نشهد بعض التصحيح في رمضان."

وفي قطر هبط المؤشر 0.6 بالمئة ليغلق عند 8281 نقطة انخفاضا من اعلى اغلاق له في ستة أسابيع المسجل امس الاربعاء.

وكان سهم الكهرباء والماء القطرية عنصر الضغط الرئيسي على المؤشر اذ هبط 2.9 بالمئة. وتراجعت أسهم بنك الدوحة 2.6 بالمئة وصناعات قطر 0.8 بالمئة.

وخالف المؤشر المصري هذا التوجه ليرتفع واحدا في المئة لكن في أحجام تجاول هزيلة مع توخي المستثمرين للحذر بعدما لمح الرئيس الجديد محمد مرسي إلى أنه يؤجل تشكيل الحكومة.

ولم يعلن مرسي حتى الآن تشكيل الحكومة الجديدة وقالت تقارير إعلامية أمس إن حكومة تصريف الأعمال الحالية ستواصل مهامها طوال رمضان.

وقال اسامة مراد من آراب فاينانس للسمسرة "السوق بطيئة للغاية لاسيما في ظل الأنباء عن أن الحكومة الحالية باقية حتى نهاية رمضان وهي انباء مخيبة للآمال.

"هذا يظهر أن جماعة الاخوان (المسلمين) غير قادرين على تشكيل حكومة ... في برنامج مرسي للمئة يوم الأولى من حكمه."

وزاد سهم اوراسكوم للانشاء أكبر شركة في مصر من حيث القيمة السوقية واليتي تملك انشطة في قطاعي البناء والأسمدة بنسبة 0.3 في المئة في حين ارتفع سهم هيرميس 1.8 في المئة.

وقال مراد "المتعاملون متوقفون توقا لعطلة طويلة وبداية رمضان .. فمن يشتري اليوم لن يتمكن من تسوية حساباته قبل يوم الثلاثاء."

وفي الكويت تراجع المؤشر الرئيسي 0.4 في المئة إلى 5814 نقطة.

وفي دبي نزل المؤشر 0.7 في المئة إلى 1536 نقطة.

وفي ابوظبي زاد المؤشر 0.2 في المئة غلى 2468 نقطة.

وفي عمان خسر المؤشر 0.5 في المئة إلى 5445 نقطة.

وفي قطر تراجع المؤشر 0.6 في المئة إلى 8281 نقطة.

وفي مصر صعد المؤشر واحدا في المئة إلى 8468 نقطة.

وفي البحرين زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 1115 نقطة.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below