إقليم بلنسية يطلب مساعدة مالية من الحكومة الاسبانية والأسواق تضطرب

Fri Jul 20, 2012 4:42pm GMT
 

مدريد 20 يوليو تموز (رويترز) - قال إقليم بلنسية المثقل بالديون والواقع في شرق اسبانيا اليوم الجمعة إنه سيحتاج مساعدة مالية من مدريد مما أثار خوف الأسواق المالية وزاد من صعوبة الجهود التي تبذلها الحكومة المركزية لتفادي طلب برنامج إنقاذ سيادي شامل.

وخفضت الحكومة اليوم أيضا توقعاتها الاقتصادية لعام 2013 لتظهر أن اسبانيا ستظل غارقة في الركود خلال فترة طويلة من العام المقبل بعد انكماش متوقع بنسبة 1.5 بالمئة في 2012.

وطلبت بلنسية أكثر الأقاليم الاسبانية مديونية إلى جانب جارها الشمالي إقليم قطالونيا مساعدة في إطار برنامج بقيمة 18 مليار يورو (22.1 مليار دولار) تم إقراره أمس الخميس ويهدف لمساعدة الأقاليم المتمتعة بالحكم الذاتي التي تشكل بالإضافة إلى السلطات المحلية نحو نصف إجمالي الإنفاق العام.

وقالت حكومة الإقليم في بيان "بلنسية مثل أقاليم أخرى تتمتع بالحكم الذاتي تعاني من تداعيات نقص السيولة في الأسواق بسبب الأزمة الاقتصادية."

وهذا البرنامج تموله الخزانة الاسبانية لكن الأقاليم تتحمل كامل المسؤولية عن الدين.

ودفعت الأقاليم المتعثرة والقطاع المصرفي الذي يواجه انفجارا لفقاعة عقارية تكاليف الاقتراض الاسبانية للارتفاع إلى مستويات قياسية لتقترب البلاد خطوة من طلب مساعدة مالية شاملة.

ووافق وزراء مالية منطقة اليورو اليوم لجمعة على شروط قرض تصل قيمته إلى 100 مليار يورو (123 مليار دولار) لاسبانيا لتعيد رسملة بنوكها. وسيتم تحديد حجم المساعدة على وجه الدقة في سبتمبر أيلول.

لكن إعلان بلنسية دفع علاوة المخاطر على السندات الحكومية الاسبانية للارتفاع إلى مستوى قياسي لحقبة اليورو اليوم إذ ارتفعت تكلفة الاقتراض إلى 7.29 بالمئة وهو مستوى يعتبر غير محتمل.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)