مقابلة-فاو: لا أزمة غذاء حتى الآن رغم ارتفاع أسعار الحبوب

Fri Jul 20, 2012 6:27pm GMT
 

ميلانو 20 يوليو تموز (رويترز) - قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) إن الأسواق العالمية لا تواجه حتى الآن أزمة كالتي شهدتها في 2007-2008 حين تسببت أسعار الغذاء المرتفعة في اندلاع أعمال شغب في بعض البلدان الفقيرة لكنها أضافت أن ارتفاع أسعار الحبوب بسبب الجفاف الشديد في الولايات المتحدة يثير القلق.

وارتفعت أسعار الذرة الأمريكية أكثر من 55 بالمئة في خمسة أسابيع مع استمرار تلف المحاصيل بسبب أسوأ موجة جفاف في الغرب الأوسط الأمريكي منذ عام 1956 مما أثار مخاوف من نقص الغذاء.

وقال عبد الرضا عباسيان كبير الاقتصاديين وخبير الحبوب لدى الفاو إنه بفضل وفرة إمدادات الأرز وارتفاع كميات القمح المتاحة فإن الوضع ليس بنفس الخطورة التي كان عليها قبل أربع أو خمس سنوات.

وفي 2007-2008 ارتفعت أسعار الغذاء بسبب عدة عوامل منها ارتفاع أسعار النفط والوقود ونمو استخدام الوقود الحيوي وسوء الأحوال الجوية وارتفاع العقود الآجلة للحبوب مما أوقد شرارة احتجاجات عنيفة في عدة بلدان من بينها مصر والكاميرون وهايتي.

وقال عباسيان "إنه وضع خطير تتعين مراقبته عن كثب لكن من السابق لأوانه أن نصفه بأزمة غذاء.

"لا نرى أي مشكلات في إنتاج أو توريد الأرز وهو مهم جدا للأمن الغذائي لملايين البشر في أنحاء العالم."

وقال باترك ارمسترونج مدير الأصول المتعددة لدى ارمسترونج انفستمنت مانيجرز إن انخفاض الطلب على الذرة المستخدمة في إنتاج الوقود الحيوي يمكن أن يخفف من ارتفاع أسعار الحبوب.

وتابع "في آخر مرة رأينا فيها الذرة ترتفع في 2008 كان النفط أيضا يحوم حول مستويات قياسية مما جعل هامش ربح الايثانول المنتج من الذرة جذابا. إذا واصلت الذرة ارتفاعها وظلت أسعار النفط دون 100 دولار للبرميل فلن يكون من المنطقي رفع نسبة الايثانول عن العشرة بالمئة المطلوبة في الوقود الخليط."

وقال عباسيان في مقابلة مع رويترز عبر الهاتف "نحن قلقون لسببين.. أولا للوتيرة التي ترتفع بها الأسعار وثانيا لأنه لا يبدو أنها ستتوقف لاسيما الذرة وفول الصويا والقمح."   يتبع