تحقيق - "أزمة دجاج" تتحول لقضية سياسية ساخنة في إيران

Sun Jul 22, 2012 4:08pm GMT
 

من ماركوس جورج وياجينه ترباتي

دبي 22 يوليو تموز (رويترز) - في وقت سابق من الشهر تدخل رئيس الشرطة الوطنية في إيران بجرأة فيما عرف فيما بعد "بأزمة الدجاج" مثيرا جدلا لم يتوقف حتى الان.

وأصبح ارتفاع سعر الدجاج الذي يفضله الايرانيون مطبوخا بالزعفران أو البرقوق أو الرمان قضية رأي عام ساخنة في علامة على تراجع القدرة الشرائية لكثير من الإيرانيين لدرجة أن اسماعيل أحمدي مقدم رئيس الشرطة الوطنية رأى أن من واجبه التدخل.

وحث رئيس الشرطة القنوات التلفزيونية على عدم بث صور لاناس يأكلون الدجاج قائلا إن مثل هذه الصور قد تشعل توترات اجتماعية لا يمكن التنبؤ بعواقبها.

ونقلت عنه وكالة مهر للانباء قوله إن "بعض الناس عندما يرى هذه الفجوة الطبقية بين الاغنياء والفقراء قد يستل سكينا ليأخذ ما يرى أنه حقه من الاغنياء."

وفي حدود المعروف لم يحدث أن ذهب أحد لهذا المدى لكن مع معاناة الاقتصاد الإيراني في ظل إدارة حكومية عشوائية ونتيجة العقوبات الغربية المفروضة على البلاد بسبب برنامجها النووي فقد قفزت أسعار الغذاء والوقود بشكل كبير في الثمانية عشر شهرا المنصرمة.

وارتفع سعر كيلو الدجاج إلى نحو 65 ألف ريال - أو أكثر من خمسة دولارات بسعر الصرف الرسمي - مسجلا ثلاثة أمثال سعره قبل عام. وهذا يجعله ليس في متناول الكثيرين في دولة بلغ نصيب الفرد من الناتج القومي فيها نحو 4520 دولارا في 2009 أو 377 دولارا شهريا وفقا لأحدث تقديرات البنك الدولي.

ويرجع ارتفاع سعر الدجاج بالأساس لقفزة في تكلفة استيراد علف الدجاج مع تراجع العملة الإيرانية التي انخفضت في السوق السوداء أكثر من 40 بالمئة أمام الدولار الأمريكي عن مستواها في بداية العام.

وفي حين يصبح الدجاج وجبة نادرة على موائد الطبقة المتوسطة والعاملة يعبر الكثير من الإيرانيين عن حنقهم بسخرية لاذعة.   يتبع