إريكسون تغلق مكتبها في دمشق لتدهور الوضع الأمني

Tue Jul 24, 2012 2:17pm GMT
 

ستوكهولم 24 يوليو تموز (رويترز) - قالت إريكسون شركة صناعة معدات الاتصالات السويدية الرائدة اليوم الثلاثاء إنها أغلقت مكتبها بصفة مؤقتة في العاصمة السورية دمشق نظرا لتدهور الوضع الأمني هناك.

وقال متحدث باسم إريكسون إن الشركة إتخذت القرار الأسبوع الماضي حينما تصاعد العنف في دمشق مع توغل مقاتلي المعارضة في المدينة ومقتل وزير الدفاع في تفجير.

وقال المتحدث فريدريك هالستان "عدلنا تقييمنا الأمني الأسبوع الماضي.

"أغلقنا مؤقتا بسبب الموقف الأمني."

وأضاف أنه تم نقل نحو عشرة من موظفي إريكسون البالغ عددهم 47 موظفا إلى مكاتب الشركة في الدول المجاورة بينما يعمل آخرون من المنزل.

ولدى إريكسون عميلين في سوقها السورية الصغيرة جدا وهما إم.تي.إن الجنوب أفريقية لخدمات المحمول ومؤسسة الاتصالات السورية لخطوط الهاتف الثابت. وقال هالستان إن إريكسون لم توقع أي طلبيات جديدة مع شركات هذا العام لكنها تعمل في إطار الصفقات القائمة.

وأوقفت إريكسون العام الماضي التعاقد مع سيريتيل أكبر شركة لخدمات المحمول في سوريا مع فرض العقوبات على دمشق. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)