ايران تدشن اولى ناقلاتها النفطية محلية الصنع

Tue Jul 24, 2012 3:21pm GMT
 

دبي 24 يوليو تموز (رويترز) - ذكرت وسائل اعلام ايرانية اليوم الثلاثاء ان ايران دشنت اولى ناقلاتها النفطية متوسطة الحجم (افراماكس) محلية الصنع لتلتف بذلك على العقوبات الغربية المتزايدة التي تستهدف صادراتها النفطية واثرت على تجارتها البحرية.

وقالت وكالة فارس الايرانية للانباء ان فنزويلا طلبت شراء الناقلة النفطية.

ونقلت الوكالة عن مهدي اعتصام العضو المنتدب لشركة الصناعات البحرية الايرانية (سادرا) قوله ان "انتاج الناقلة النفطية هو اول نشاط في بناء السفن في ايران للتصدير."

ولم يتضح ما اذا كانت هناك طلبيات اخرى على ناقلات النفط الايرانية الصنع. ويمكن للناقلة حمل ما يصل الى 700 الف برميل من النفط.

وفرضت وزارة الخزانة الامريكية عقوبات اضافية في مارس آذار على شركة الصناعات البحرية الايرانية قائلة ان الشركة لديها مكاتب في ايران وفنزويلا ومملوكة لشركة خاتم الانبياء للهندسة التي يستخدمها الحرس الثوري لتمويل عملياته.

وقالت وزارة الخزانة ان الحرس الثوري هو المستهدف الاساسي بالعقوبات الامريكية والدولية على ايران بسبب الدور المركزي الذي يلعبه في برامج الصواريخ والبرنامج النووي الايرانية ودعمه للارهاب وضلوعه في انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان.

ووسع الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز -الذي تلقى سياساته المناهضة لواشنطن شعبية في بلاده- علاقاته مع ايران مع تنامي الضغط على طهران بسبب البرنامج النووي للجمهورية الاسلامية. وتنفي ايران الاتهامات الغربية بأنها تسعى لصنع اسلحة نووية.

وبرغم العلاقات الوثيقة بين كراكاس وطهران اضر حظر فرضه الاتحاد الاوروبي على النفط الايراني وتأمين السفن التي تحمله بقدرة عضو منظمة اوبك على بيع نفطها.

وقالت شركة ناقلات النفط الوطنية الايرانية ومصادر بالصناعة ان اكبر شركة ايرانية لتشغيل الناقلات ارجأت توسيع اسطولها النفطي بسبب الضرر الذي لحق بقدرتها على تحقيق الربحية جراء العقوبات الغربية وضعف سوق الشحن.   يتبع