مقابلة-التأمين يكتسب اهمية كبيرة مع اتساع آفاق الإستثمار

Wed Jul 25, 2012 7:40am GMT
 

واشنطن 25 يوليو تموز (رويترز) - اضحي التأمين ضد المخاطر السياسية تحسبا لنشوب صراع أو انتهاك شروط تعاقد عاملا مهما للمستثمرين الباحثين عن عائد أعلى في اسواق نامية في افريقيا واسيا والشرق الاوسط.

وبالفعل تدفع الازمة الاقتصادية في منطقة اليورو وانخفاض العائد في اقتصادات متقدمة اخرى المستثمرين للبحث عنى اماكن اكثر اغراء لضخ اموالهم.

وقال مايكل ورمسر مدير العمليات في الوكالة الدولية لضمان الاستثمار (ميجا) التابعة للبنك الدولي "نلتقي مع مستثمرين يحدون عقبات كبيرة داخل اسواقهم ويبحثون عن اماكن جديدة للحفاط على النشاط الاقتصادي عند مستوى أعلى."

واتسم الاهتمام الجديد بالدول النامية بتغير التوقعات بالنسبة لافاق الاستثمار الجديدة اذ حققت نموا سريعا لفترة تجاوزت العقد.

كما أن تغيرات سياسية في الشرق الاوسط وتقلص الصراعات طويلة الأمد في افريقيا وتسامح أقل مع زعماء يتشبثون بالسلطة يضيف إلى عوامل الاهتمام.

ومهمة ميجا دعم الاستثمار الاجنبي المباشر في الدول النامية بتقديم ضمانات ضد المخاطر السياسية للقطاع الخاص .

وقال ورمسر إن ميجا سجلت حجم أعمال قياسيا في 2012 بلغ 2.7 مليار دولار في السنة المالية 2012 التي انتهت في 30 يونيو حزيران بزيادة 27 في المئة عن مستواه في عام 2011 وأضاف أن ذلك يبين تنامي الطلب على التغطية التأمينية تحسبا للمخاطر السياسية.

وجاءت نحو 22 في المئة من الانشطة من اقتصادات ناشئة مثل البرازيل والصين وكوريا الجنوبية وماليزيا وسنغافورة وجنوب افريقيا.

وأضاف أن الطلب كان قويا على ضمانات لمشروعات بنية تحتية ضخمة في دول مثل ساحل العاج والسنغال وكينيا ورواندا وغانا وباكستان.   يتبع