السودان يعدل مطالبه بشأن رسوم عبور النفط في محادثاته مع الجنوب

Wed Jul 25, 2012 5:25pm GMT
 

أديس أبابا 25 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول سوداني اليوم الأربعاء إن السودان سيعدل مطالبه بشأن رسوم عبور نفط جنوب السودان المتجه للتصدير عندما تستأنف المحادثات بين البلدين لإنهاء نزاع نفطي وذلك للمرة الأولى منذ اندلاع حرب حدودية في أبريل نيسان.

وأمهل مجلس الأمن التابع للامم المتحدة الطرفين حتى الثاني من أغسطس آب لإنهاء جميع الخلافات أو مواجهة عقوبات. واقترب الجانبان من حافة الحرب في أبريل حينما اشتبكت قواتهما لأسابيع عبر مناطق حدودية في أسوأ تصعيد للعنف منذ انفصال جنوب السودان العام الماضي بمقتضى إتفاق سلام وقع في 2005.

ويحاول الاتحاد الأفريقي التوسط لحل الخلافات لكن الطرفين لم يتفقا بعد على ترسيم الحدود في مناطق متنازع عليها إضافة إلى الخلاف حول الرسوم التي يجب أن يدفعها الجنوب -الذي ليس له منافذ بحرية- مقابل تصدير نفطه عبر الشمال.

وستناقش الدولتان غدا الخميس في محادثات في أديس أبابا مسألة رسوم النفط للمرة الأولى منذ أن احتل الجنوب لوقت قصير في أبريل حقل هجليج النفطي الذي يساهم بجزء كبير في إنتاج النفط في السودان.

وأوقفت جوبا إنتاجها النفطي البالغ 350 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني بعد أن بدأت الخرطوم في مصادرة كميات من نفط الجنوب مقابل ما قالت انها رسوم لم تسدد.

وقال جنوب السودان يوم الإثنين إنه مستعد لدفع 9.10 و7.26 دولار للبرميل لنقل النفط في خطين للأنابيب يمران عبر السودان إضافة إلى حزمة قدرها 3.2 مليار دولار لتعويض الشمال عن فقدان معظم نفطه.

ويبدو العرض مرتفعا عن ذي قبل لكنه لا يزال أقل كثيرا من اخر مستوى طالب به السودان وهو 36 دولارا للبرميل للنفط المنقول في خطي الأنابيب كليهما.

وقال مطرف صديق المتحدث باسم وفد مفاوضي السودان في أديس أبابا إن موقف السودان سيجري تعديله وفقا للموقف الجديد الذي عرضه جنوب السودان وان الجانبين سيحددان نقاط الاتفاق ونقاط الخلاف وسيحاولان تضييق الخلافات بقدر الامكان اثناء المناقشات التي ستجرى غدا.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي- هاتف 0020225783292)