26 تموز يوليو 2012 / 11:54 / منذ 5 أعوام

مقدمة 1-باسف تتوقع أن يدعم إنتاجها النفطي في ليبيا الأرباح

(لإضافة تعليقات الرئيس التنفيذي ومحلل وسعر السهم)

فرانكفورت 26 يوليو تموز (رويترز) - قالت شركة الكيماويات الألمانية باسف ‭‭‭ ‬‬‬ إنها متمسكة بتوقعاتها بأرباح تشغيل أعلى هذا العام وتوقعت أن يساعد استئنافها انتاج النفط في ليبيا في تعويض تراجع متوقع في أرباح نشاط الكيماويات الأساسي.

وقالت أكبر شركة كيماويات في العالم من حيث المبيعات انها تتضرر من التباطؤ في الصين سوقها النامية الرئيسية ومن تراجع طفيف في المبيعات والكميات في أوروبا المثقلة بالديون.

وقال الرئيس التنفيذي كورت بوك لرويترز ”توقعنا مدعوم بشكل خاص باستئناف انتاجنا من النفط الخام في ليبيا. من المستبعد أن تضاهي ارباحنا من أعمالنا الكيماوية مستوياتها في العام الماضي.“

واضاف بوك لخدمة رويترز انسايدر التلفزيونية ”عدم التيقن زاد بدرجة كبيرة في الشهرين الماضيين.“ وتابع إن أكبر مفاجأة كانت الضعف في السوق الصينية.

ومضى يقول إن الشركة نتيجة لذلك تبطيء عمليات تعيين موظفين جدد في الصين وخفضت مستويات المخزونات لدعم التدفقات النقدية. كما تسرع بخفض التكاليف على مستوى المجموعة لكنها ستواصل الاستثمار في اسيا كما هو مقرر لأن توقعات النمو في الأجل الطويل مازالت قوية.

وتمثل اسيا التي اشترت نحو 20 بالمئة من مبيعات باسف العام الماضي مصدر إزعاج للاعبين آخرين في السوق.

فقد أشارت فالي البرازيلية أكبر شركة منتجة للحديد الخام في العالم أمس الأربعاء إلى تباطؤ الاقتصاد الصيني لدى إعلانها تراجع أرباحها في الربع الثاني. وقالت شركة سيمنس الهندسية اليوم الخميس إن الطلبيات الكبيرة من الصين اصبحت نادرة.

وانخفض سهم باسف 1.2 بالمئة إلى 55.49 يورو في الساعة 0925 بتوقيت جرينتش مسجلا أداء أضعف من أداء مؤشر قطاع الكيماويات الأوروبي الذي تراجع 0.2 بالمئة.

وقال محللون من برنشتاين ريسيرش في مذكرة للمستثمرين ”مازلنا نتوخى الحذر بسبب استمرار ضعف معنويات القطاع وما أسفر عنه ذلك من توقعات متحفظة للشركات في النصف الأخير من العام.“

وقبل الصراع المسلح في ليبيا العام الماضي كانت وحدة باسف للنفط والغاز هي ثاني أكبر شركة نفطية أجنبية في البلاد بعد إيني الإيطالية.

وبعد عدة انتكاسات فيما يتعلق بزيادة الانتاج هناك في الربع الأول تمكنت باسف من انتاج النفط الخام من ليبيا دون انقطاع في الربع الثاني.

ويبلغ انتاجها الآن 80 ألف برميل يوميا والاختناقات في البنية الأساسية لخطوط الأنابيب في البلاد هي فقط ما يمنع الشركة من الانتاج بكامل طاقتها البالغة 100 ألف برميل يوميا.

وقالت المجموعة انها مازالت تتوقع ارتفاع مبيعاتها هذا العام حتى مع تراجع كميات مبيعاتها في اغلب أنشطة الكيماويات واللدائن في الربع الثاني.

وارتفعت ارباح باسف قبل خصم الفوائد والضرائب وبعد استبعاد البنود الاستثنائية بأكثر من 11 بالمئة إلى 2.5 مليار يورو (3.03 مليار دولار) متجاوزة توقعات محللين استطلعت رويترز اراءهم بأن تبلغ 2.3 مليار يورو.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below