مقدمة 1-حصري-مصدر: اسبانيا بحثت خطة إنقاذ بقيمة 300 مليار يورو مع ألمانيا

Fri Jul 27, 2012 2:22pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بروكسل 27 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول من منطقة اليورو إن اسبانيا أقرت لأول مرة بأنها قد تحتاج لخطة انقاذ كاملة من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بقيمة 300 مليار يورو (366 مليار دولار) إذا ظلت تكاليف الاقتراض عند مستوياتها المرتفعة الراهنة.

واضاف المصدر أن وزير الاقتصاد الاسباني لويس دي جيندوس أثار المسألة مع نظيره الألماني فولفجانج شيوبله في اجتماع في برلين يوم الثلاثاء الماضي مع ارتفاع تكلفة الاقتراض في اسبانيا لتتجاوز 7.6 بالمئة.

وإذا احتاجت اسبانيا للمساعدة فستضاف هذه الأموال إلى مئة مليار يورو تم الاتفاق عليها بالفعل لدعم القطاع المصرفي الإسباني مما سيشكل ضغطا كبيرا على موارد منطقة اليورو. وأبلغ شيوبله دي جيندوس انه غير مستعد لدراسة اي خطة إنقاذ قبل بدء عمل صندوق الانقاذ الأوروبي في وقت لاحق من هذا العام.

وأبلغ المسؤول رويترز "كان دي جيندوس يتحدث عن نحو 300 مليار يورو لبرنامج شامل لكن المانيا لم تكن مرتاحة لفكرة برنامج انقاذ حاليا."

وأردف المسؤول "لن يحدث شيء قبل أن يبدأ عمل صندوق الانقاذ الأوروبي. حالما يبدأ العمل سنرى حجم تكاليف الاقتراض بالنسبة لأسبانيا وربما نعود لنبحث المسألة."

وقالت اسبانيا مرارا إنها لن تحتاج لأن تحذو حذو ايرلندا والبرتغال واليونان وتطلب برنامج انقاذ شاملا. وعند سؤالها عن تصريحات المصدر قالت متحدثة باسم الحكومة اليوم الجمعة "ننفي بشدة أي خطة من هذا النوع. لم يجر النظر في هذا الاحتمال (بحصول اسبانيا على خطة انقاذ بقيمة 300 مليار يورو) أو مناقشته."

وأثناء اجتماع شيوبله ودي جيندوس يوم الثلاثاء بلغت تكلفة الاقتراض الأسباني أعلى مستوياتها منذ أن تبنت البلاد العملة الموحدة لتبلغ 7.64 في المئة للسندات العشرية وهو مستوى لا يمكن لاسبانيا عنده أن تواصل الاقتراض من الأسواق.

لكن أمس الخميس قال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي إن البنك على استعداد للتحرك لخفض العوائد الاسبانية وتراجعت العوائد على السندات العشرية إلى 6.88 في المئة.

وقال مسؤول آخر في منطقة اليورو إن بوسع اسبانيا أن تتدبر أمرها دون الحصول على خطة انقاذ لكنها ارتكبت أخطاء كبيرة في التواصل مع السوق أثارت توتر المستثمرين. وردا على سؤال عما إذا كانت مدريد تحتاج لانقاذ قال "من الناحية الحسابية البحتة لا.. إذا كانت أسعار الفائدة متناسبة مع ما أعتبره وضعا مستداما."

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)