الولايات المتحدة وألمانيا تأملان في إجراء اصلاحات في منطقة اليورو

Mon Jul 30, 2012 6:38pm GMT
 

مونكمارش (ألمانيا) 30 يوليو تموز (رويترز) - عبر وزير المالية الألماني فولفجانج شيوبله ونظيره الأمريكي تيموثي جايتنر اليوم الإثنين عن ثقتهما في أن دول منطقة اليورو ستنفذ الاصلاحات اللازمة للتغلب على أزمة ديونها السيادية.

وقال الوزيران في بيان بعدما أجريا محادثات في جزيرة ألمانية في بحر الشمال حيث يقضي شيوبله عطلته إن الولايات المتحدة وألمانيا ستتعاونان بشكل وثيق من أجل استقرار الاقتصادات العالمية والأوروبية.

وتظهر رحلة جايتنر إلى تلك الجزيرة النائية مدى قلق الولايات المتحدة من أزمة منطقة اليورو التي تهدد الآن الاقتصاد العالمي بوجه عام وآمال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في فوزه بانتخابات نوفمبر تشرين الثاني.

وقال البيان "أكد (الوزيران) على الحاجة إلى تعاون دولي متواصل وتنسيق لتحسين المالية العامة وتقليص الاختلالات في أوضاع الاقتصادات الكلية العالمية واستعادة النمو.

"وأبديا عن ثقتهما في الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء في منطقة اليورو للإصلاح والمضي قدما صوب تكامل أكبر."

وأشار الوزيران إلى نجاح أيرلندا في إصدار سندات لفترات أطول والاصلاحات المالية والهيكلية في إيطاليا وأسبانيا كأمثلة على تلك الجهود.

وأشار البيان أيضا لتصريحات قادة أوروبيين في الأيام القليلة الماضية منهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي لبذل كل ما يلزم للحفاظ على اليورو. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)