نتائج ضعيفة من بي.بي بسبب روسيا والتسرب الأمريكي

Tue Jul 31, 2012 9:23am GMT
 

لندن 31 يوليو تموز (رويترز) - أعلنت بي.بي أسوأ نتائج فصلية على مستوى شركات النفط الكبرى اليوم الثلاثاء حيث خفضت خمسة مليارات دولار من قيمة أصول أمريكية وجاءت نتائجها التشغيلية دون التوقعات.

وتواجه شركة النفط البريطانية صعوبات تحت وطأة دعاوى قضائية بسبب تسرب النفط في خليج المكسيك عام 2010 ونزاع مع شركائها الروس. وقال ريتشارد جريفيث المحلل لدى أورييل للأوراق المالية إن الأرقام "تختبر ثقة" المستثمرين وإنها "جاءت دون التوقعات في كل مستوى" على صعيد القطاعات.

وتراجعت أسهم بي.بي 3.1 بالمئة إلى 430.7 بنس في الساعة 0730 بتوقيت جرينتش.

ويشمل خفض القيمة البالغ خمسة مليارات دولار مبلغ 2.7 مليار دولار لانخفاض قيمة مصافي تكرير أمريكية و2.1 مليار دولار لأصول الغاز الصخري الأمريكية التي تعاني من انخفاض في الأسعار ولتعليق مشروع ليبرتي في ألاسكا.

ولا ينطوي خفض القيمة المتعلق بالغاز الصخري ومصافي التكرير على مفاجأة كبيرة فشركات أخرى تفعل الشيء نفسه.

لكن بي.بي جنبت 847 مليون دولار إضافية لتسرب خليج المكسيك في 2010 ليصل إجمالي مخصصات الكارثة إلى 38 مليار دولار بما يتجاوز أرباح عامين بالأسعار الحالية. ويأمل المستثمرون في التوصل إلى اتفاق مع السلطات الأمريكية قبيل الانتخابات في الولايات المتحدة لكن بي.بي حذرت من "عدم تيقن كبير" مازال قائما فيما يتعلق بالتزاماتها المحتملة هناك.

ولم تذكر بي.بي جديدا بشأن نزاعها مع الشركاء في تي.ان.كيه-بي.بي التي منعت أمس الاثنين صرف توزيعات أرباح من أنشطتها.

وتسببت مخصصات خفض القيمة في خسائر فصلية 1.4 مليار دولار لشركة بي.بي.

وباستبعاد المخصصات وسائر الرسوم الاستثنائية تكون أرباح الشركة بحساب تكلفة إحلال الاحتياطيات قد بلغت 3.7 مليار دولار انخفاضا من 5.7 مليار دولار قبل عام بينما كان المتوقع حوالي 4.4 مليار دولار. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)