تضخم ضعيف في منطقة اليورو والبطالة عند مستوى مرتفع جديد

Tue Jul 31, 2012 10:33am GMT
 

بروكسل 31 يوليو تموز (رويترز) - ظل التضخم في منطقة اليورو مستقرا للشهر الثالث على التوالي في يوليو تموز وهو أمر لا يخفف معاناة المستهلكين كثيرا في وقت يتواصل فيه ارتفاع أعداد العاطلين عن العمل.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات اليوم الثلاثاء إن أسعار المستهلكين في السبع عشرة دولة التي تستخدم اليورو ارتفعت 2.4 بالمئة في يوليو على أساس سنوي لتحافظ على مستواها الذي لامسته للمرة الأولى في مايو أيار مع تراجع سعر خام برنت تراجعا حادا في وقت سابق من العام.

ومن المتوقع أن ينسجم التضخم مع هدف البنك المركزي الأوروبي لمستوى أقل من اثنين بالمئة بنهاية العام وقال ماريو دراجي رئيس البنك المركزي في أوائل يوليو إن المعدل يتباطأ أسرع من المتوقع.

وسمح هذا للبنك المركزي الأوروبي بخفض أسعار الفائدة ربع نقطة إلى مستوى قياسي منخفض عند 0.75 بالمئة وخفض سعر الإيداع إلى صفر في وقت سابق هذا الشهر.

وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم أن يبلغ التضخم 2.4 بالمئة في يوليو لكن استقرار أسعار المستهلكين بدلا من انخفاضها لا يقدم ميزة كبيرة للمستهلكين الأوروبيين الذين يعانون مما قد يصبح ثاني ركود اقتصادي للمنطقة خلال ثلاثة أعوام.

وقال يوروستات في بيان منفصل إن أعداد العاطلين عن العمل في منطقة اليورو زادت 123 ألف شخص في يونيو حزيران لتصبح نسبة البطالة 11.2 بالمئة من قوة العمل وهو مستوى مرتفع جديد لحقبة اليورو. وهذه هي نفس النسبة لشهر مايو أيار بعد أن عدل يوروستات بيانات ذلك الشهر من قراءة سابقة بلغت 11.1 بالمئة.

لكن الرقم يخفي تفاوتات واسعة من بطالة لا تتجاوز 4.5 بالمئة في النمسا إلى 24.8 بالمئة في اسبانيا وهو أعلى مستوى في الكتلة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)