توقع تراجع صادرات نفط كركوك لأدنى مستوى في عدة أعوام في أغسطس

Tue Jul 31, 2012 11:54am GMT
 

لندن 31 يوليو تموز (رويترز) - أظهر جدول شحنات تصدير أولي اطلعت عليه رويترز أن صادرات العراق من خام كركوك ستتراجع إلى مستوى منخفض جديد في أغسطس آب بعد أن تسبب نزاع بين بغداد وحكومة إقليم كردستان في تأخر حاد لعمليات التحميل.

ومن المتوقع أن تبلغ صادرات كركوك التي تضخ عبر خط أنابب من شمال العراق إلى ميناء جيهان التركي للتحميل على الناقلات 197 ألف برميل يوميا في أغسطس مع تأخر أول شحنة حتى 13 أغسطس.

وقال تاجر إن هذا أقل حجم في عدة سنوات. ويقل حجم الشحنة الواحدة عن المعتاد أيضا إذ يبلغ 550 ألف برميل بدلا من 600 ألف برميل.

وأضاف التاجر "لديهم تأخيرات كبيرة وشحنات كثيرة جدا ألغيت."

وتحاول شركة تسويق النفط العراقية (سومو) تعويض تأخيرات وصلت لحوالي 20 يوما على مدى يوليو تموز وأفضت لخفض الصادرات 100 ألف برميل يوميا. وبحسب بيانات الشحن نزلت تحميلات يوليو عن 300 ألف برميل يوميا من حوالي 400 ألف برميل يوميا كانت مقررة.

وبلغت الصادرات 400 ألف برميل يوميا في وقت سابق هذا العام إلى أن أعلنت الحكومة الكردية في ابريل نيسان أنها ستوقف الإمدادات لأن الشركات العاملة هناك لم تتقاضى مستحقات من الحكومة المركزية في بغداد.

وقال مصدر ملاحي "حكومة شمال العراق أوقفت ضخ شحناتها البالغة 150 إلى 170 ألف برميل يوميا بسبب النزاع لذا بدأت تأخيرات حادة .. ولهذا نحصل الآن على 250 إلى 350 ألف برميل يوميا."

ويسهم خام كركوك بجزء صغير من إجمالي صادرات العراق البالغة حوالي 2.4 مليون برميل يوميا. وكثيرا ما تتعرض تحميلات الخام لتعطيلات لأسباب أمنية ومشاكل في البنية التحتية لكن النزاع أدى إلى تفاقم التأخير.

ويوجد في ميناء جيهان -وهو منفذ التصدير الوحيد لخام كركوك- 13 ناقلة تأخر تحميلها بالنفط. وتظهر بيانات الشحن أن بعض تلك السفن يرسو هناك منذ 15 يوما. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)