المركزي الأمريكي يحجم عن اتخاذ إجراءات تحفيز جديدة رغم ضعف الاقتصاد

Wed Aug 1, 2012 7:28pm GMT
 

واشنطن أول أغسطس آب (رويترز) - قال مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) اليوم الأربعاء إن التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة فقد قوته الدافعة هذا العام لكنه أحجم عن تقديم محفزات نقدية جديدة بالرغم من إشارته إلى أن شراء مزيد من السندات قد يكون خيارا متاحا.

وقال مسؤولو البنك إن الاقتصاد "تباطأ بعض الشيء" وعبروا مجددا عن خيبة أملهم بسبب الوتيرة البطيئة للتقدم في خفض نسبة البطالة في البلاد البالغة 8.2 في المئة.

وأبدى البنك المركزي استعداده لعمل المزيد لدعم الاقتصاد المتعثر رغم أنه خيب آمال الأسواق بإحجامه عن تمديد سياسة إبقاء أسعار الفائدة منخفضة إلى ما بعد عام 2014.

وقال البنك في بيان "ستراقب اللجنة عن كثب المعلومات الواردة عن التطورات الاقتصادية والمالية وستقدم دعما إضافيا إذا اقتضى الأمر."

وتباطأ نمو الاقتصاد الأمريكي إلى 1.5 في المئة في الربع الثاني من العام مع تراجع إنفاق المستهلكين ومازال مستوى البطالة مرتفعا بشكل كبير عما يستهدفه البنك المركزي. وتباطأ نمو الوظائف بحدة في الربع الثاني إلى 75 ألف وظيفة فقط شهريا من 226 ألف وظيفة في الربع الأول. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)