2 آب أغسطس 2012 / 14:13 / منذ 5 أعوام

محللون يرهنون تداولات بورصة الكويت بالمضاربات والتطورات السياسية

من أحمد حجاجي

الكويت 2 أغسطس آب (رويترز) - توقع محللون أن تكون بورصة الكويت في الأسبوع المقبل أشد تأثرا بتداعيات الأحداث السياسية في ظل أزمة تعيشها البلاد منذ شهور وتصاعدت حدتها خلال الأيام القليلة الماضية وأن تستمر موجة المضاربات في السوق.

وأغلق مؤشر كويت 15 اليوم الخميس عند مستوى 950.5 نقطة هابطا بمقدار 7.42 نقطة تمثل 0.77 في المئة عن إغلاق الخميس الماضي.

كما أغلق المؤشر السعري الأوسع نطاقا اليوم عند مستوى 5723.61 نقطة هابطا بمقدار 23.36 نقطة تمثل 0.4 في المئة عن مستوى إغلاق الخميس الماضي.

وقال مهند المسباح‭‭ ‬‬ نائب المدير التنفيذي في شركة مرابحات الاستثمارية إن ”الوضع السياسي طغى على كل القطاعات.. وتسبب في حالة من الجمود.. ليس هناك حركة في السوق حاليا.“

وتعيش الكويت أزمة سياسية حادة في الوقت الحالي بعد أن قضت المحكمة الدستورية في يونيو حزيران الماضي بحل مجلس الأمة (البرلمان) الذي انتخب في فبراير شباط الماضي وكانت تسيطر عليه المعارضة الإسلامية وإعادة برلمان 2009 الموالي للحكومة.

ولم يتمكن مجلس 2009 من عقد أولى جلساته الثلاثاء الماضي بسبب عدم اكتمال النصاب وتم تأجيل الجلسة للأسبوع المقبل ويعتقد كثير من المراقبين أن الجلسة المقبلة لن تنعقد ايضا لرفض النواب العودة للبرلمان إلا في حال تأكدهم من عدم حله مرة أخرى.

وقال المسباح إن سوق الكويت للأوراق المالية ”أول ضحية“ للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد متسائلا كيف لا يكون هناك اهتمام حكومي بمشروعات التنمية ولايوجد من يهتم بتحقيق مبادرة أمير الكويت لتحويل البلاد لمركز مالي وتجاري إقليمي.

وقال أحمد الدويسان مدير شركة الرباعية للوساطة المالية إن ما وصفه ”بالتناحر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية“ خلال السنوات الخمس الماضية فوت الكثير من الفرص التنموية على الكويت.

لكن عبد الله عيسى العلي نائب رئيس الأسواق المحلية والخليجية في دائرة إدارة الأصول في شركة المثنى للاستثمار قال إن السوق سيتأثر بالأوضاع السياسية فقط في حال تحسن هذه الأوضاع والتوجه بالفعل نحو التنمية أما في حال تدهورها فإن السوق لن يكترث بها كثيرا.

واعتبر العلي أن البيئة الاقتصادية في الكويت هي السبب وراء تراجع أرباح الشركات والبنوك مؤكدا أن ”السوق الكويتي لم يعد مغريا (للمستثمرين).“

ودلل الدويسان على نفس وجهة النظر هذه بالقول إن أرباح بنك الكويت الوطني هبطت بسبب البيئة التشغيلية في الكويت وليس من نشاطه في الخارج مشيرا إلى ان البنك حق زيادة في أرباحه الخارجية بلغت 44 في المئة مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي.

وقال المحللون إن بورصة الكويت تشهد يوميا عمليات مضاربية تكاد تسيطر على الجزء الأكبر من نشاطها وهي مرشحة للاستمرار في الفترة المقبلة في ظل عدم وجود حوافز لنشاط التداول الحقيقي وغياب نسبي للرقابة.

وانتقد المسباح ما وصفه بغياب الشفافية عن التحقيقات التي تجريها هيئة سوق المال في بعض الممارسات المخالفة للقانون في البورصة.

ويقول مراقبون إن هيئة أسواق المال التي نشأت في مارس اذار 2011 استدعت عددا من الجهات والأشخاص للتحقيق معهم في ممارسات وصفت بأنها غير قانونية لكن الهيئة لم تعلن مثل هذه التحركات بشكل رسمي كما لم يتم الكشف عن نتيجة هذه التحقيقات.

وتعاني بورصة الكويت حاليا من شح في السيولة التي هبطت لمستويات تقترب من عشرة ملايين دينار يوميا.

وطبقا للتقرير الأسبوعي لشركة المركز المالي الكويتي شهدت مستويات السيولة ”انحسارا“ في الأسبوع الحالي بلغت نسبته 34 في المئة عن الأسبوع الماضي حيث تم التداول خلال الأسبوع على 502 مليون سهم بقيمة 53.8 مليون دينار.

وقال المسباح إن السيولة في الأسبوع المقبل سوف تقل عن مستوى الاسبوع الحالي أو تبقى على نفس المستوى في أحسن الأحوال.

وقال الدويسان إن الأمر سيتوقف على ما ستعلنه الشركات من نتائج فصلية وما ستخلقه هذه الاعلانات من قوة شرائية على بعض الأسهم.

وأضاف الدويسان أن الشركات إذا استمرت في اعلان نتائج سلبية فسوف تكون هناك موجة بيع يقابلها انخفاض في الأسعار وهو ما قد يشكل حافزا للمخاطرة بشراء هذه الأسهم وفي هذه الحالة سترتفع نسب السيولة عن مستوياتها الحالية.

وقال العلي إن هناك ثلاثة أسباب لهبوط السيولة في بورصة الكويت الأول عدم الاستقرار السياسي والثاني الهدوء المعتاد في شهر رمضان والثالث يتعلق بنظام التداول الجديد الذي بدأ العمل به في مايو أيار الماضي ولم يعتد عليه المتداولون بشكل كامل.

وبدأت الكويت منذ مايو الماضي تشغيل نظام التداول اكستريم () وهو أحد منتجات بورصة ناسداك أو.ام.اكس بهدف تحقيق مزيد من الشفافية والمرونة وإدخال منتجات جديدة مستقبلا تشمل المشتقات والصكوك.

ومازالت هناك بعض المشكلات التي تواجه هذا النظام ولم يتم التغلب عليها حتى الآن كما أن موقع بورصة الكويت الالكتروني مازال يعمل في شكله القديم ولم يتم تطويره ليتواءم مع متطلبات هذا النظام كما كان معلنا.

الدولار = 0.2818 دينار تغطية صحفية أحمد حجاجي في الكويت - هاتف 0096522460350 - تحرير عبد المنعم هيكل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below