محللون يرهنون تداولات بورصة الكويت بالمضاربات والتطورات السياسية

Thu Aug 2, 2012 2:11pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 2 أغسطس آب (رويترز) - توقع محللون أن تكون بورصة الكويت في الأسبوع المقبل أشد تأثرا بتداعيات الأحداث السياسية في ظل أزمة تعيشها البلاد منذ شهور وتصاعدت حدتها خلال الأيام القليلة الماضية وأن تستمر موجة المضاربات في السوق.

وأغلق مؤشر كويت 15 اليوم الخميس عند مستوى 950.5 نقطة هابطا بمقدار 7.42 نقطة تمثل 0.77 في المئة عن إغلاق الخميس الماضي.

كما أغلق المؤشر السعري الأوسع نطاقا اليوم عند مستوى 5723.61 نقطة هابطا بمقدار 23.36 نقطة تمثل 0.4 في المئة عن مستوى إغلاق الخميس الماضي.

وقال مهند المسباح‭‭ ‬‬ نائب المدير التنفيذي في شركة مرابحات الاستثمارية إن "الوضع السياسي طغى على كل القطاعات.. وتسبب في حالة من الجمود.. ليس هناك حركة في السوق حاليا."

وتعيش الكويت أزمة سياسية حادة في الوقت الحالي بعد أن قضت المحكمة الدستورية في يونيو حزيران الماضي بحل مجلس الأمة (البرلمان) الذي انتخب في فبراير شباط الماضي وكانت تسيطر عليه المعارضة الإسلامية وإعادة برلمان 2009 الموالي للحكومة.

ولم يتمكن مجلس 2009 من عقد أولى جلساته الثلاثاء الماضي بسبب عدم اكتمال النصاب وتم تأجيل الجلسة للأسبوع المقبل ويعتقد كثير من المراقبين أن الجلسة المقبلة لن تنعقد ايضا لرفض النواب العودة للبرلمان إلا في حال تأكدهم من عدم حله مرة أخرى.

وقال المسباح إن سوق الكويت للأوراق المالية "أول ضحية" للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد متسائلا كيف لا يكون هناك اهتمام حكومي بمشروعات التنمية ولايوجد من يهتم بتحقيق مبادرة أمير الكويت لتحويل البلاد لمركز مالي وتجاري إقليمي.

وقال أحمد الدويسان مدير شركة الرباعية للوساطة المالية إن ما وصفه "بالتناحر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية" خلال السنوات الخمس الماضية فوت الكثير من الفرص التنموية على الكويت.   يتبع