مقدمة 1-المغرب يخفض توقعه للتضخم في 2012 بسبب تأخر في إصلاح الدعم

Thu Aug 2, 2012 4:00pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من سهيل كرم

الرباط 2 أغسطس آب (رويترز) - قال مصدر في وزارة المالية اليوم الخميس ان الحكومة المغربية عدلت بالخفض توقعها للتضخم في عام 2012 إلى 1.5 في المائة من الرقم الوارد في الميزانية 2.5 في المائة وذلك في جانب منه بسبب تباطؤ وتيرة الإلغاء المتوقع للدعم الحكومي لمنتجات الغذاء والطاقة.

وكان المصدر ينقل عن أرقام توقعات التضخم من بيان تلاه وزير المالية والاقتصاد نزار بركة امام البرلمان اليوم الخميس. ولم يشرح الوزير للبرلمان سبب التعديل بالنقصان غير ان المصدر قال "انه يرجع جزئيا الى تأجيل الإصلاح المزمع لنظام الدعم."

وقالت إدارة الدراسات بوزارة المالية في وقت سابق هذا الأسبوع إن النمو في الطلب المحلي للأسر وهو المحرك الرئيسي للنمو في المغرب سيتباطأ إلى 2.3 في المئة في 2012 من زيادة بلغت 7.4 في المئة في 2011.

ورغم ذلك أبقى بركة على توقعات وزارته للنمو الاقتصادي في البلاد عند 3.4 في المئة في 2012.

وارتفع التضخم في المغرب الذي يقاس بتضخم أسعار المستهلكين بنحو المثلين إلى 1.9 في المئة على أساس سنوي في يونيو حزيران عن مستواه في الشهر الذي سبقه بعد أن فرضت الحكومة زيادة كبيرة في أسعار الوقود لتقليص الإنفاق على الدعم.

وجاءت تلك الزيادة الكبيرة في أسعار الوقود في الثاني من يونيو وهي الأشد من نوعها في عقود كخطوة أولى تجاه إصلاح نظام الدعم لتخفيف الأعباء في الميزانية وضمان توزيع أكثر عدلا للموارد الحكومية بينما ستقدم الحكومة تعويضا مباشرا للفقراء عن إلغاء الدعم.

وأنفقت الحكومة ما يعادل ستة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد البالغ 100 مليار دولار في 2011 على دعم المواد الغذائية ومعظمها القمح والسكر إضافة إلى منتجات الطاقة لإبقاء معدل التضخم عند مستوى منخفض.

(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال هاتف 0020225783292)