تراجع اليورو بفعل الحذر إزاء التعامل مع أزمة الديون

Mon Aug 6, 2012 10:03am GMT
 

لندن 6 أغسطس آب (رويترز) - نزل اليورو اليوم الإثنين مع استمرار المستثمرين في توخي الحذر انتظارا لمدى فعالية تعهدات صانعي السياسات في أوروبا بالتحرك لحل أزمة ديون منطقة اليورو.

وفي وقت سابق ارتفع اليورو لأعلى مستوى في شهر مواصلا مكاسب يوم الجمعة بفضل تفاؤل المستثمرين حيال تدخل البنك المركزي الأوروبي في نهاية المطاف وشراء سندات لخفض تكلفة الاقتراض المرتفعة جدا في اسبانيا وايطاليا.

ولكن محللين ومتعاملين قالوا إنه مع تنامي الشكوك ازاء اتجاه الازمة نحو الحل يميل بعض المستثمرين لاستغلال مستويات اليورو الاعلى للمراهنة من جديد على هبوط العملة الموحدة.

وقال نيلز كريستنسن محلل سوق الصرف لدى نورديا في كوبنهاجن "لم يحدث شيء يحسن الاوضاع في اوروبا ... لم يحدث أي تحسن ملموس في الوضع في منطقة اليورو.

"التحرك لاعلى يرتبط بتسوية مراكز مكشوفة باليورو أكثر منه تكوين مراكز لان الناس تتوقع ارتفاع اليورو ... لا يسعني إلا أن اتوقع ان المتعاملين مازالوا يتطلعون لهبوط اليورو أمام الدولار."

ونزل اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.2360 دولار أي دون أعلى مستوى في التعاملات الاسيوية عندما سجل 1.2444 دولار وهو أعلى سعر منذ الخامس من يوليو تموز.

وتراجع اليورو مع هبوط الاسهم الاوروبية لتعكس جزءا من مكاسبها الاخيرة.

وساعد ذلك الدولار الذي يعتبر ملاذا آمنا على الصعود 0.2 بالمئة مقابل سلة من العملات وسجل مؤشر العملة 82.571.

وهبط الدولار 0.1 بالمئة إلى 78.37 ين لكنه استقر فوق أقل مستوى في شهرين الذي سجله الأسبوع الماضي.

وهبط اليورو 0.4 بالمئة إلى 96.74 ين وكان قد صعد في وقت سابق إلى 97.80 ين وهو أعلى مستوى منذ منتصف يوليو تموز. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)