مقدمة 1-ولاية نيويورك قد تلغي رخصة ستاندرد تشارترد بسبب تعاملات مع إيران

Mon Aug 6, 2012 7:20pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

6 أغسطس آب (رويترز) - قالت إدارة للرقابة المصرفية في ولاية نيويورك اليوم الإثنين إن وحدة "مارقة" لبنك ستاندرد تشارترد البريطاني انتهكت القوانين الأمريكية لمكافحة غسل الأموال بتواطؤها مع إيران لإخفاء معاملات تزيد قيمتها على 250 مليار دولار وإن البنك قد يفقد رخصته للعمل في الولاية.

وقال بنجامن لاوسكي المشرف على إدارة الخدمات المالية في الولاية إن بنك ستاندرد تشارترد جنى رسوما بمئات الملايين من الدولارات عن طريق التواطؤ مع حكومة إيران لإخفاء نحو 60 ألف معاملة جرت في الفترة بين 2001 و2010 بالرغم من العقوبات الاقتصادية الأمريكية.

وأضاف أن شركة ديلويت أند توش وهي مستشار للبنك ساعدته فيما يبدو على إخفاء تفاصيل عن الجهات الرقابية. وقال إن المخالفات وقعت بالرغم من خضوع البنك لرقابة رسمية من عدة جهات من بينها بنك الاحتياطي الاتحادي في نيويورك لعدم التزامه بقوانين أخرى.

وقال لاوسكي إن أفعال البنك "تركت النظام المالي الأمريكي عرضة للإرهابيين وتجار السلاح والمخدرات والأنظمة الفاسدة وحجبت عن محققي وكالات إنفاذ القانون معلومات حيوية تستخدم لتتبع كل أشكال النشاط الإجرامي."

وقال متحدث باسم ستاندرد تشارترد إن البنك "يجري مراجعة لالتزامه التاريخي بالعقوبات الأمريكية ويناقش هذه المراجعة مع وكالات إنفاذ القانون والجهات الرقابية الأمريكية. ولا يمكن للمجموعة أن تتنبأ بمتى ستكتمل هذه المراجعة وهذه المناقشات أو بما ستسفر عنه."

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)