المؤشر الكويتي يتراجع لأدنى مستوى في 7 أشهر بسبب الاضطراب السياسي

Tue Aug 7, 2012 4:22pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 7 أغسطس آب (رويترز) - هبطت البورصة الكويتية لأدنى مستوى في سبعة أشهر بعد أن قاطع نواب مجددا جلسة برلمانية اليوم الثلاثاء مما أحبط محاولة لأداء الحكومة الجديدة اليمين القانونية وسلط الضوء على الاضطراب السياسي في البلاد.

وهذه ثاني مقاطعة في أسبوع وربما تجعل حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة أكثر ترجيحا. وشهدت الكويت ثماني حكومات في ست سنوات فقط.

ويلقى باللوم على الجمود السياسي في تأخر التنمية الاقتصادية التي تحتاجها البلاد بشدة حيث انتقد رئيس أكبر بنك في الكويت تلك الأوضاع الشهر الماضي في هجوم علني نادر في منطقة الخليج.

وتراجع مؤشر سوق الكويت 0.4 في المئة مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ التاسع من يناير كانون الثاني. وهبط المؤشر 11.4 في المئة في الثلاثة أشهر الماضية.

ويؤدي الاضطراب السياسي في الكويت عضو منظمة أوبك إلى ابتعاد المؤسسات الاستثمارية مما يضع السوق تحت رحمة المتعاملين ليوم واحد.

وقال فؤاد درويش رئيس السمسرة لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) "يدفع تأثير الوضع السياسي على أنشطة الأعمال المستثمرين للابتعاد. نحتاج إلى تغيير اتجاه المستثمرين من المؤسسات لأنه يكاد لا يوجد حاليا أي اهتمام."

وضغطت أيضا نتائج فصلية محبطة على أسهم بعينها حيث تراجع سهم زين للاتصالات 1.5 في المئة مسجلا أدنى إغلاق منذ مارس آذار 2009. وجاءت نتائج الشركة دون توقعات المحللين أمس الإثنين رغم زيادة بلغت واحدا في المئة في أرباح الربع الثاني.

وأغلق سهم بنك برقان مستقرا بعدما أعلن زيادة صافي ربح الربع الثاني 1.5 في المئة على أساس سنوي لكن المخصصات ارتفعت 16 في المئة.   يتبع