مقابلة-جنوب السودان يستأنف إنتاجه النفطي في سبتمبر

Tue Aug 7, 2012 7:37pm GMT
 

من مادينق نقور

جوبا 7 أغسطس آب (رويترز) - قال كبير المفاوضين في جنوب السودان اليوم الثلاثاء إن بلاده تأمل في استئناف إنتاجها النفطي في سبتمبر أيلول بعد أن توصلت إلى اتفاق مؤقت مع السودان بشأن رسوم تصدير النفط لكن العودة إلى طاقة الإنتاج الكاملة قد تستغرق عاما.

واتفقت الدولتان يوم الجمعة على قيمة الرسوم التي سيدفعها الجنوب لتصدير نفطه عبر خطوط الأنابيب الشمالية لينتهي نزاع أدى إلى وقف الإنتاج الجنوبي البالغ 350 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني.

ويشكل الاتفاق خطوة نحو إنهاء العداء بين الطرفين اللذين اقتربا من حرب شاملة في أبريل نيسان حينما تصاعد قتال حدودي بينهما في أسوأ موجة عنف منذ أن أصبح جنوب السودان دولة مستقلة قبل عام.

غير أن السودان لا يزال يريد التوصل إلى اتفاق بشأن أمن الحدود قبل أن يسمح لجارته الجنوبية الحبيسة بتصدير النفط عبر أراضيه. وتحتاج الدولتان إلى ترسيم الحدود التي تمتد لمسافة 1800 كيلومتر بينهما وهي مسألة شائكة لأن معظم هذه الحدود متنازع بشأنها.

وقال باقان أموم كبير المفاوضين الجنوبيين في المحادثات مع السودان التي يرعاها الاتحاد الأفريقي إن إنتاج النفط سيستأنف في سبتمبر لاسيما من حقول ولاية أعالي النيل التي تساهم بمعظم إنتاج البلاد.

وقال أموم في مقابلة في جوبا عاصمة جنوب السودان "نتوقع بدء الإنتاج على الفور في سبتمبر لاسيما إنتاج أعالي النيل من مزيج دار.

"نتوقع بالطبع تعزيز طاقة الإنتاج بمرور الوقت. لن يكون هذا تلقائيا. سيستغرق الأمر وقتا لفتح بئر بعد الأخرى."

وأضاف "سيبدأ الإنتاج بنحو 150 ألف برميل يوميا...وفي غضون ثلاثة أو أربعة أشهر سيرتفع إلى 180 ألفا وإلى 190 ألفا ثم بعد ذلك إلى المستوى السابق (قبل الإغلاق) وربما يتجاوزه في غضون عام." (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)