إغلاق المحطات النووية في اليابان يدفع العجز التجاري لمستوى قياسي

Wed Aug 8, 2012 7:10am GMT
 

طوكيو 8 أغسطس آب (رويترز) - سجل العجز التجاري في اليابان مستوى قياسيا في النصف الأول من 2012 بلغ 2.5 تريليون ين (31.78 مليار دولار) وهو خمسة أمثال مستواه قبل عام بسبب زيادة في واردات الوقود الاحفوري بعد إغلاق محطات الطاقة النووية.

وخفض العجز التجاري فائض ميزان المعاملات الجارية إلى ثاني أدنى مستوى مسجل له.

وتراجع فائض ميزان المعاملات الجارية 45 بالمئة مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام ليصل إلى 3.4 تريليون ين بعدما أثر زلزال وموجات مد عاتية وكارثة نووية في مارس آذار من العام الماضي على ميزان المدفوعات.

ومن المتوقع أن يخفف انخفاض أسعار الطاقة العالمية بعض العبء عن فاتورة الواردات في النصف الثاني من العام وهو ما يتوقع أن يزيد فائض ميزان المعاملات الجارية.

وتراجع فائض ميزان المعاملات الجارية 19.6 بالمئة في يونيو حزيران مقارنة معه قبل عام ومقارنة مع توقعات المحللين لانخفاض بنسبة 23 بالمئة في المتوسط ومع انخفاض بنسبة 62.6 بالمئة في عام حتى مايو أيار.

وهبطت الواردات في يونيو 1.2 بالمئة مقارنة معها قبل عام مما يرجع بدرجة كبيرة إلى انخفاض واردات الفحم والمعادن غير الحديدية.

وهذا أول انخفاض منذ عامين ونصف العام ويعطي بعض الأمل في أن تبدأ واردات الطاقة في التراجع في النصف الثاني من العام.

(الدولار = 78.6600 ين ياباني) (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)