حصري- تحرك نيويورك ضد ستاندرد تشارترد يغضب جهات تنظيمية اتحادية

Wed Aug 8, 2012 9:28am GMT
 

من كاريك مولينكامب واميلي فليتر وكارين فريفيلد

نيويورك 8 أغسطس آب (رويترز) - ذكرت مصادر مطلعة ان وزارة الخزانة الامريكية ومجلس الاحتياطي الاتحادي صدما وغضبا من قرار هيئة الخدمات المالية في نيويورك بشن هجوم ناري على بنك ستاندرد تشارترد وتهديدها له بسحب رخصته بالولاية فيما يتعلق بإخفاء مزعوم لتعاملات مرتبطة بإيران بقيمة 250 مليار دولار.

وقالت عدة مصادر إن بنجامين لوسكي رئيس الهيئة تسبب في تعقيد المحادثات بين وزارة الخزانة والبنك لتسوية ادعاءات خاصة بالصفقات من خلال تحركه المنفرد يوم الاثنين.

وتحرك لوسكي المفاجيء الذي شمل الكشف عن مراسلات محرجة وتفاصيل بشأن تحدي البنك المزعوم للعقوبات ضد ايران يعيد كتابة قواعد تسوية قضايا مرتبطة ببنوك اجنبية وتتعلق باموال مرتبطة بدول تخضع لعقوبات. وفي الماضي كانت مثل هذه القضايا تسوى من خلال المفاوضات مع الحرص على الا تسبب حرجا علنيا بقدر الامكان.

وقال لوسكي في الأمر الذي اصدره ان تعاملات البنك تركت النظام المصرفي الامريكي عرضة لأرهابيين ومهربي المخدرات ودول فاسدة.

لكن الاستياء الذي ابداه بعض المسؤولين الاتحاديين الذين لم يتم اخطارهم فعليا بتحرك الهيئة ربما يعطي فرصة لستاندرد تشارترد لتصوير المزاعم بانها تأتي من جهة رقابية جديدة تبدي حماسا زائدا.

غير أنه في ضوء مضمون الامر الذي وصف ستاندرد تشارترد بأنه "مؤسسة مارقة" وأنه "تواطأ" مع الحكومة الإيرانية واخفى عن مسؤولي تنفيذ القانون 60 ألف معاملة على مدار نحو عشرة اعوام ربما يحتاج البنك إلى تقديم دفاع قوي.

ولم يستجب لوسكي لعدة طلبات للتعليق أمس الثلاثاء.

وقال متحدث باسم مجلس الاحتياطي الاتحادي انه يعمل عن كثب مع عدة مكاتب ادعاء بشأن الامور المتعلقة بإيران وكيانات اخرى تخضع لعقوبات لكن لا يمكنه التعليق بشأن تحقيق جار.   يتبع