هبوط اليورو مع تراجع الآمال في تحرك المركزي الاوروبي

Thu Aug 9, 2012 9:34am GMT
 

لندن 9 أغسطس آب (رويترز) - انخفض اليورو اليوم الخميس مع تراجع التفاؤل بشأن تحرك صناع السياسة للتعامل مع أزمة ديون منطقة اليورو رغم أن أغلب العملات المرتبطة بالنمو ارتفعت بعدما عزز انخفاض التضخم في الصين اقبال المستثمرين على المخاطرة.

وتراجع اليورو أمام عملات البلدان الاسكندنافية بعدما سعى بعض المستثمرين لملاذات آمنة يدفعهم القلق من أزمة الديون وضعف احتمالات النمو في المنطقة. وحام اليورو قرب أدنى مستوى في 12 عاما أمام الكرونة السويدية وتراجع مقتربا من أدنى مستوى في تسع سنوات ونصف مقابل العملة النرويجية.

ونزل اليورو إلى 1.2350 دولار وهو أقل بكثير من أعلى مستوى في شهر بلغ 1.2443 دولار يوم الاثنين.

وقالت جين فولي كبيرة خبراء العملة الاستراتيجيين لدى رابوبنك "يواجه اليورو صعوبات متزايدة للارتفاع فوق 1.24 دولار نظرا لأن بعض التفاؤل بإمكانية توصل صناع السياسة لحل للأزمة بدأ يتلاشى."

"سيكون من المهم رؤية ما إذا كان المستثمرون لديهم الرغبة لابقائه فوق 1.2350 دولار."

وارتفع اليورو من أدنى مستوى في الاسبوع الماضي بلغ 1.2133 دولار بعدما قال ماريو دراجي رئيس البنك المركزي يوم الخميس إنه مصر على انقاذ اليورو من التفكك وحذر الأسواق من المراهنة ضد اليورو.

لكن يبدو ان تلك المكاسب بدأت تتوقف مع تراجع اليورو بفعل بيانات اقتصادية ضعيفة من انحاء منطقة اليورو.

وجرى تداول اليورو في احدث التعاملات عند 7.2890 كرونة بعدما تراجع امس إلى 7.2583 كرونة.

وأبقى بنك اليابان المركزي السياسة النقدية دون تغير اليوم مثلما كان متوقعا على نطاق واسع لكنه كان أكثر تشاؤما في توقعاته بشأن الصادرات والانتاج.

وارتفع الدولار قليلا أمام الين ليجري تداوله عند 78.50 ين.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 00202257832928)