أحداث سيناء وانقطاع الكهرباء تخيم على آفاق البورصة المصرية

Thu Aug 9, 2012 12:36pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 9 أغسطس آب (رويترز) - توقع محللون تراجع الأسهم المصرية خلال معاملات الأسبوع المقبل تحت ضغوط بيعية من قبل المتعاملين على الأسهم تأثرا بأحداث سيناء وتكرار انقطاع التيار الكهربائي عن بعض مرافق الدولة الحيوية مما يعطي صورة سلبية عن الاستثمار في مصر.

وتأرجحت بورصة مصر خلال معاملات الاسبوع الجاري بين الصعود والهبوط مدعومة باقتناص المتعاملين الأجانب صفقات على الاسهم القيادية بعد وصول أسعار الاسهم المصرية لمستويات مغرية للشراء.

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية "نسبة الهبوط أرجح من الصعود خلال الاسبوع المقبل. لقد وصلنا إلى مستويات المقاومة خلال الاسبوع الجاري."

وانخفض المؤشر الرئيسي بأقل من واحد بالمئة هذا الأسبوع.

وأضاف النمر "لابد ألا نغفل ان انقطاع الكهرباء عن أماكن حيوية مثل البورصة ومترو الانفاق والاذاعة والتلفزيون وبعض البنوك يعطي اشارة سلبية ان مصر لا تستطيع ان تستوعب أي نمو اقتصادي."

وأدى انقطاع التيار الكهربائي إلى تعطل معاملات بورصة مصر اليوم لمدة ساعة ونصف الساعة وتوقف حركة مترو الأنفاق وتعطيل العمل ببعض البنوك. كما تأثر العمل في مبنى التلفزيون بسبب انقطاع الكهرباء.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية "لابد من اتخاذ إجراءات سريعة لحل هذه الأزمة. لا يمكن ان نرى استثمارات جديدة في ظل وجود أزمة بالطاقة."

وانكمش الاقتصاد المصري في النصف الأول من 2012 مقارنة بالنصف الثاني من 2011 مع انخفاض الطلب على السلع المصرية بسبب استمرار الضعف في اقتصادات منطقة اليورو. وقد يؤدي ارتفاع شديد في أسعار الغذاء العالمية إلى تضخم فاتورة دعم الواردات المصرية.   يتبع