هيئة البريد الأمريكية تخسر 5.2 مليار دولار في ثلاثة أشهر

Thu Aug 9, 2012 5:54pm GMT
 

واشنطن 9 أغسطس آب (رويترز) - زادت الخسائر الصافية لهيئة البريد الأمريكية إلى 5.2 مليار دولار في الأشهر الثلاثة حتى نهاية يونيو حزيران وحذرت الهيئة اليوم الخميس أنها بدون مساعدة من الكونجرس الأمريكي ستواجه نقصا في السيولة وستعجز عن الاقتراض في الخريف المقبل.

وتواجه هيئة البريد -التي تعتمد على بيع الطوابع ومنتجات أخرى وليس على تمويل من دافعي الضرائب- صعوبات منذ سنوات مع تزايد استخدام الأمريكيين للإنترنت في التواصل واستنزاف أموالها في مدفوعات برنامج الرعاية الصحية للمتقاعدين والتزامات أخرى.

وتخلفت هيئة البريد عن السداد للمرة الأولى على الإطلاق الأسبوع الماضي حين لم تسدد بالكامل 5.5 مليار دولار مطلوبة قانونا كمدفوعات لبرنامج الرعاية الصحية للمتقاعدين. وقال المفتش العام للهيئة إنها قد تواجه عجزا قدره 100 مليون دولار في منتصف أكتوبر تشرين الأول.

وبدأ أعضاء الكونجرس الذين قالوا إنهم يعتزمون تطوير هيئة البريد ووقف خسائرها عطلة تستمر شهرا الأسبوع الماضي دون أن يتوصلوا إلى اتفاق بشأن قانون للبريد.

وقالت هيئة البريد إن صافي خسائرها الفصلية الذي بلغ 5.2 مليار دولار مقارنة مع 3.1 مليار دولار في الفترة المقابلة من 2011 يرجع في المقام الأول إلى أنه يتعين عليها تجنيب أموال لبرنامج التقاعد. وبالرغم من أن الهيئة تخلفت عن السداد وتتوقع أن تتخلف عن سداد دفعة ثانية مستحقة الشهر المقبل فإنه يتعين عليها أن تسجل المدفوعات في بياناتها المالية.

وقال مسؤول بالهيئة لمجلس محافظيها اليوم الخميس إنه حتى بدون هذه المدفوعات فان هيئة البريد خسرت نحو مليار دولار في عملياتها مع استمرار تحول الأمريكيين إلى البريد الالكتروني.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292)