تحليل-أسعار النفط تتضخم مع مراهنة المستثمرين على التحفيز الاقتصادي

Wed Aug 15, 2012 9:29am GMT
 

من كريستوفر جونسون

لندن 15 أغسطس آب (رويترز) - تواصل أسعار النفط الارتفاع مع مراهنة المستثمرين على أن السيولة المتاحة لدى البنوك المركزية ستدعم قريبا السوق التي تنتابها مخاوف من اندلاع حرب في الشرق الأوسط والقلقة بشأن امدادات بحر الشمال لكن يبدو ان موجة الصعود هذه تضخمها بشكل متزايد التكهنات التي تنطوي على مضاربة.

وارتفع النفط بنحو الثلث في ستة اسابيع في وقت يعاني فيه الاقتصاد العالمي وبالتالي الطلب على الوقود من الضعف الشديد.

وتفترض أسعار النفط الحالية أن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) سيطلق جولة جديدة من التيسير النقدي لتحفيز الاقتصاد أو أن الحرب الكلامية بين إسرائيل وإيران ستؤدي إلى صراع أو أن مشكلات الإنتاج في بحر الشمال ستدوم لفترة طويلة.

لكن لا يوجد بين تلك العوامل رهان آمن وإذا تلاشت فقد يتراجع سعر النفط بشكل حاد.

وقال كارستن فريتش المحلل لدى كومرتس بنك الألماني في فرانكفورت "السوق تنفصل عن العوامل الأساسية. جانب كبير من القوة يستند إلى عوامل .. مثل زيادة التحفيز الاقتصادي الأمريكي .. وهي غير مضمونة بالمرة."

وسجل خام برنت 115 دولارا للبرميل يوم الاثنين وهو أعلى مستوى في ثلاثة اشهر وأعلى بنسبة 30 في المئة عن مستواه في نهاية يونيو حزيران.

وكان النفط قد ارتفع إلى أعلى مستوى على الاطلاق بلغ 147 دولارا في منتصف 2008 قبيل أزمة الائتمان التي دفعت الاسعار للانخفاض إلى 36 دولارا بعد ستة أشهر فقط.

والأسعار حاليا أعلى بكثير من تكلفة الانتاج من معظم الحقول الجديدة في العالم والتي تترواح بين 50-80 دولارا للبرميل وهو مستوى يعتقد أنه قاع طبيعي لأسعار الخام.   يتبع