مقدمة 1-آفاق قاتمة للتجارة الصينية في النصف/2 والاستثمار الأجنبي يتباطأ

Thu Aug 16, 2012 11:43am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بكين 16 أغسطس آب (رويترز) - قالت وزارة التجارة الصينية اليوم الخميس إن التوقعات التجارية للصين في 2012 تتدهور وتبدو قاتمة بصفة خاصة نتيجة تنامي المشكلات في أوروبا كما كشفت عن أطول موجة لتباطؤ نمو الاستثمار الأجنبي في الاقتصاد منذ الأزمة العالمية في 2008-2009.

وأشارت الوزارة إلى مشكلات في الاتحاد الأوروبي أكبر سوق خارجية للصين باعتبارها العقبة الرئيسية أمام المصدرين في الوقت الذي نشرت فيه بيانات تظهر هبوط الاستثمار الأجنبي المباشر من الاتحاد الأوروبي 2.7 في المئة على أساس سنوي إلى أربعة مليارات دولار في السبعة أشهر الأولى من 2012.

وقال شن دان يانغ المتحدث باسم وزارة التجارة في مؤتمر صحفي عقد بالتزامن مع نشر بيانات الاستثمار الأجنبي المباشر "في الوقت الراهن يعد الهبوط الحاد في الصادرات إلى دول الاتحاد الأوروبي أكبر عامل مهم يضغط على نمو صادرات الصين.

"ومع انتشار أزمة الديون الأوروبية وتعافي الاقتصاد العالمي بوتيرة أبطأ من المتوقع فإننا نتوقع أن يصبح الموقف التجاري للصين في النصف الثاني من العام أكثر صعوبة ونواجه مزيدا من الضغوط لتحقيق النمو السنوي المستهدف للتجارة."

وتستهدف الصين نموا بنسبة عشرة بالمئة في المتوسط لإجمالي التجارة في 2012 لكن الصادرات متقلبة منذ بداية العام حتى الآن.

وأظهرت بيانات نشرت في وقت سابق هذا الشهر تراجع صادرات الصين إلى الاتحاد الأوروبي 16.2 في المئة على أساس سنوي في يوليو تموز إلى 29.4 مليار دولار.

ويكاد يكون نمو الصادرات قد توقف فعليا في يوليو حيث ارتفع واحدا في المئة فقط عن مستواه قبل عام مقارنة مع متوسط توقعات في استطلاع لرويترز بزيادة قدرها 8.6 في المئة. ونمت الواردات 4.7 في المئة على أساس سنوي في يوليو مقابل توقعات بنمو قدره 7.2 في المئة.

ودفع ضعف التجارة وبيانات إنتاج المصانع واستمرار الضعف العالمي بعض المحللين للشك فيما إذا كان الاقتصاد سيتعافى قليلا في الربع الثالث كما توقع كثير من المراقبين في السوق قبل أسابيع قليلة.   يتبع